عاجل

“يجب على مجموعة السبع والعشرين أن تكون دائما على اتفاق”

اليوم التاسع من مايو هو عيد أوروبا. للاحتفال بهذه المناسبة، نحن هنا في بروكسل، وتحديدا في قاعة الاجتماعات الخاصة بالمجلس الاوروبي حيث تعقد عادة كل اجتماعات رؤساء الدول والحكومات الأوروبية برئاسة السيد هرمان فان رومبوي الذي سيكون ضيفنا اليوم. سيكون بامكان مشاهدي يورونيوز طرح اسئلتهم واستفساراتهم.

فان رومبوي يقول: “ يجب على مجموعة السبع والعشرين ان تكون دائما على اتفاق”.

أليكس تايلور: يورونيوز

بالفعل ليس من السهل ان يكون الجميع متفقين في مجموعة السبع والعشرين. السيد فان رومبوي يدخل الان الى قاعة المجلس الاوروبي. هنا تعقد كما اخبرتكم منذ قليل اجتماعات رؤساء الحكومات الأوروبية.
هي اول مرة يتم فيها تسجيل برنامج تلفزيوني في هذه القاعة. اهلا بك سيدي الرئيس. هذه القاعة ليست بالغريبة عنكم وبالتالي اسمحوا لي ان أقول لكم مرحبا بكم في بيتكم. سيد فان رومبوي. اوروبا، هل هي تجسيد لفن الحلول الوسطية؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

نعم، وليس فقط في أوروبا. أتذكر خطاب الرئيس أوباما الذي قال فيه: “تم بناء هذه الأمة على الحلول الوسط“، حتى الولايات المتحدة أسست على الاتفاق، الحل الوسط هو القاعدة في الحياة.

أليكس تايلور: يورونيوز

انتم موافقون على الاجابة عن كل اسئلتنا. لنشاهد الموضوع الاول اذن.

أليكس تايلور: يورونيوز

مشاهدو قناة يورونيوز ارسلوا لنا استفساراتهم عبر الموقع الإلكتروني. الكثير من هذه الاستفسارات تتعلق بالأزمة الاقتصادية التي تعيشها اوروبا في الوقت الراهن. اسئلة اخرى تتعلق بالازمة في اليونان وفي اسبانيا. الى اي مدى يمكن ان تصل هذه الازمة؟ هل يجب توخي سياسات تقشفية ام لا؟ هناك حديث يدور منذ بضعة اسابيع بان هذه السياسات ليست الحل الامثل للازمة.
اذن كيف السبيل لاعطاء دفع جديد للنمو في اوروبا. ولدينا سؤال اخر حول هذا الموضوع طرحه علينا السيد بارتيليمي روز.
السيد بارتيليمي روز:
سؤالي سيدي الرئيس هو: عقب الانتخابات الفرنسية وسقوط الحكومة الهولندية, هناك شعور بان جانبا كبيرا من الأوروبيين هم غير راضين عن السياسات التقشفية التي يفرضها المجلس الاوروبي. هذا الاخير هل يسعى الى وضع خطة خاصة تمكن من تحفيز النمو في اوروبا؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

نحرص على دعم النمو منذ قمة الاتحاد الأوروبي الأولى غير الرسمية في شباط فبراير 2010.

أليكس تايلور: يورونيوز

كان ذلك في الوقت الذي اشتدت فيه الأزمة اليونانية

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

نعم، ولكن لم نكن نعرف ذلك سلفا، وبالتالي كنت قررت عقد المجلس تحت عنوان تحقيق النمو الاقتصادي بسبب اعتقادي انه اذا لم يكن لدينا ما يكفي من النمو الاقتصادي، لا يمكننا تمويل نموذجنا الاجتماعي. ثم أتت الأزمة اليونانية التي طغت على كل شيء. وبعد عام عقدت مجلساً أوروبياً في هذه القاعة، حول التطوير، الذي يشكل مفتاح النمو والطاقة. وهذا العام في كانون الثاني يناير وآذار مارس، وكان هناك موضوع واحد: النمو وفرص العمل. لذلك نحن نحرص على هذه القضايا منذ بعض الوقت، وهذا لا يعني اننا سنزيد جهودنا أو نكثف نشاطاتنا بعد الانتخابات الفرنسية، فالموضوعات الرئيسية تم وضعها سلفاً على جدول الأعمال.

أليكس تايلور: يورونيوز

ماذا لو حاول هولاند التفاوض مجددا حول اتفاق الميزانية. ماذا ستفعلون؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

هذا شيء آخر، سنتعامل مع كل هذا في الأسابيع المقبلة، ولكن أعتقد أن أهم شيء هو الاتفاق حول المضمون، وحول أدوات زيادة النمو الاقتصادي والعمالة، هناك العديد من نقاط التلاقي، حتى مع برنامج الرئيس الفرنسي الجديد.

أليكس تايلور: يورونيوز

هذا سؤال اول عبر الفيديو من كريستوس وهو يقطن بدبلن.
كريستوس:
في خضم الازمة الاقتصادية الحالية. الحكومات الأوروبية تشهد تراجعا في حجم التأييد الشعبي لعضويتها في منطقة اليورو وفي الاتحاد الاوروبي. برايك, ما هو الحل الامثل لهذه الحكومات حتى تسترجع ثقة مواطنيها؟

أليكس تايلور: يورونيوز

يبدو ان كل التساؤلات تتمحور حول الازمة الاقتصادية الحالية.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

لا تزال هناك أغلبية كبيرة في معظم البلدان للحصول على عضوية الاتحاد الأوروبي ومنطقة اليورو. حتى في اليونان رأيت استطلاعاً للرأي قبل الانتخابات يؤكد أن 75٪ من الناس لا يرغبون في مغادرة منطقة اليورو.

أليكس تايلور: يورونيوز

لكن هذه النسبة لم تكن كذلك في نتائج الانتخابات.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

نتائج الانتخابات هي حول البرنامج، ولكن الناس لا يزالون مع البقاء في منطقة اليورو، لأنهم يعرفون بأنه ما من سبيل آخر لبلدهم، لا مستقبل لبلادهم خارج الاتحاد الأوروبي، ولكن في أي حالة سوف نقنع الناس من خلال النتائج بأهمية الاتحاد الأوروبي، لهذا السبب علينا تحقيق الاستقرار في منطقة اليورو ولهذا السبب علينا زيادة النمو الاقتصادي، وخلق فرص العمل.

أليكس تايلور: يورونيوز

نحن نتحدث هنا عن فترة طويلة. هل يتعلق الامر هنا بسنتين. بثلاث سنوات. بخمس سنوات ام بعشرين سنة؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

المدى الطويل يبدأ اليوم. ولكن إعطاء الناس العلم بنوايانا هو أمر مهم جداً. الوضع في بلدان أوروبا الغربية، مختلف عن الوضع في بلدان جنوب أوروبا. دعنا نقول أنه بالنسبة لدول شمال أوروبا سنتمكن بحلول نهاية هذا العام من تحقيق نمو اقتصادي إيجابي من جديد. وحتى بالنسبة لبلجيكا، في الربع الأول من هذا العام. وللعام المقبل توقعات النمو الاقتصادي ايجابية، لذلك دعونا نحافظ على الثقة بقدر الامكان، لأنه إذا كان هناك من بوادر تحسن، لا بد من أن نقول ذلك للناس، في كل الأحوال علينا أن نعلم الناس.

أليكس تايلور: يورونيوز

ننتقل الان الى سؤال عبر تويتر ارسله لنا اندريا من مورسيا باسبانيا. سيدي الرئيس هل تعتقد ان اسبانيا ستكون بحاجة الى المساعدة مثل اليونان. هل اسبانيا هي البلد المقبل على قائمة الدول المهددة؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

لا هي ليست بحاجة للمساعدة. اعتقد ان الحكومة الاسبانية قد اتخذت قرارات شجاعة، كما الحكومة التي سبقتها، سواء من الجانب المالي، أو القدرة على المنافسة، أو الإصلاحات في سوق العمل، أعتقد أن هذه القرارات ستسفر عن نتائج جيدة. تحتاج اسبانيا للإصلاحات أيضا في القطاع المصرفي لإعادة رسملة البنوك لجعلها أقوى، وأعتقد أن الحكومة تقوم بعمل جيد، وأنا على ثقة تامة، وكاملة في الحكومة الاسبانية والبرلمان الاسباني.

أليكس تايلور: يورونيوز

هذا سؤال الان من سارة بيني.

سارة بيني:

خلال القمة الاقتصادية الاخيرة. قلتم انكم ستنظمون مأدبة عشاء غير رسمية لزعماء دول الاتحاد الاوروبي لمناقشة مسالة النمو والتي غالبا ما تطرح في الاتجاه المعاكس لسياسات التقشف وضبط الاوضاع الجبائية والمالية العامة. هل تعتقدون ان هناك تناقضا بين الطرحين ام انهما يتكاملان. في هذه الحالة؟ ماهي نوعية تدابير النمو التي تستجيب اكثر لضوابط السلامة المالية العامة؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

أنا مسرور بهذا السؤال لأنه يعطيني فرصة لتوضيح موقفي. الهدف النهائي لسياسة تحقيق الاستقرار في منطقة اليورو هو تعزيز النمو وفرص العمل، نحن لا نسعى للاستقرار في منطقة اليورو من خلال هذه التدابير التي لا تحظى بشعبية لمجرد التسلية. فالهدف، هو النمو والعمالة. هذا هو جوابي الأول. أما الجواب الثاني فهو أننا نعمل على المدى الطويل. نحن نسعى لتعزيز موارد اقتصادنا: الابتكار والتعليم والتدريب والبحث والتطوير، هي الأولوية القصوى، إضافة لتعزيز عمليات الاندماج المالي. كما نفكر سويا مع المفوضية الأوروبية حول كيفية تشجيع الاستثمار، عبر زيادة رأسمال بنك الاستثمار الأوروبي. فزيادة بــعشرة مليارات يورو في رأس المال يمكن استحداث 160 ملياراً من الاستثمارات الجديدة. كما نعمل على مشروع سندات لتعزيز حجم الاستثمارات في بعض المجالات الرئيسية في منطقة اليورو.
بالتالي في مختلف المستويات ومختلف المجالات نسعى لتعزيز النمو الهيكلي. وهذا لا يتعارض مع التقشف، التناقض فقط في المدى القصير جدا، لأنه على الناس تصحيح عدم التوازن وزيادة القدرة التنافسية.في الشمال كما في الجنوب, نسعى لتدعيم مسار النمو الاقتصادي.

أليكس تايلور: يورونيوز

ماهي الرسالة التي توجهونها للعاطلين عن العمل في اسبانيا؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

ما يمكننا قوله هو علينا ان نمضي قدما خلال فترة صعبة، ونحن نعرف هذا، ولكننا نسعى بأقصى قدرتنا على الصعيد الأوروبي لتعزيز الاستثمار والنمو. وعندما نقوم بعمل جيد في منطقة اليورو ككل، أسبانيا ستستفيد من ذلك أيضا. وبطبيعة الحال، الحكومة الاسبانية عليها القيام بواجبها لتعزيز فرص العمل عن طريق اتخاذ تدابير محددة تستهدف توظيف الشباب.

أليكس تايلور: يورونيوز

لنتحول الى السؤال الموالي. هذا السؤال وصلنا عبر الانترنت من طرف ريمي وهو يعيش بالقاهرة. انا اشعر بالقلق لصعود اليمين المتطرف في اوروبا وكذلك الاحزاب المعادية للاجانب. المبادئ التي قامت عليها اوروبا باتت اليوم مهددة. ماذا يمكنكم سيدي الرئيس ان تفعلوا للتصدي لهذا المد. هل يمكنكم فعل سيئ ما؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

جئت من بلد ومنطقة تملك تجربة حزينة مع اليمين المتطرف.

أليكس تايلور: يورونيوز

هل تقصد القسم الفلامنكي؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

نعم، 25٪ من الناخبين في عام 2004. واليوم النصف، لذلك يمكن التغلب على اليمين المتطرف.

أليكس تايلور: يورونيوز

الامر ليس كذلك في عدد من الدول الاخرى مثل فرنسا واليونان. شاهدنا ذلك نهاية الاسبوع المنقضي.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

حصل اليمين المتطرف في فرنسا على 17 في المائة، كما في عام 2002. وبالتالي فإن بروز اليمين المتطرف ليس بظاهرة مرتبطة بأزمة منطقة اليورو، وإنما ظهر قبل وقت طويل من الأزمة، ولكن الشيء الأكثر أهمية هو أن ندافع عن قيمنا، أن نستخدم اللغة التي هي لغة الاتحاد الأوروبي، لندافع عن سيادة القانون، وعن الحريات والديمقراطية وحقوق الانسان أياً كان، دون أي تمييز. هكذا خطاب قوي مهم جدا. بالطبع علينا أن نطلب من الناس الذين يعيشون في الاتحاد الأوروبي احترام قوانيننا، واحترام الدساتير، واحترام الفصل بين الكنيسة والدولة، واحترام المساواة بين الرجل والمرأة. لكن الأهم هو أن نحارب، وأن نثبت اننا ندافع عن قيمنا.

أليكس تايلور: يورونيوز

نواصل الان مع رسالة اخرى وصلتنا عبر تويتر من جوهان الذي يشاهدنا الان وهو يقيم برومانيا . ماذا يمكنك ان تقول للمواطنين الأوربيين وللقادة الذين لا يدركون كلفة التخلي عن الاتحاد الاوروبي والذين يعتقدون ان مستقبلهم سيكون افضل دونه. لو تنسحب دولة مثل اليونان من الاتحاد. كم سيكلف هذا الامر؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

لكن اليونان ليست الحالة الوحيدة، أيضا في هولندا هناك أناس وقادة يدعون لمغادرة منطقة اليورو، والاتحاد الأوروبي. أتحدث عن بلجيكا وهولندا، حتى لا أتحدث دائماً عن اليونان، لأقول انه من غير السليم أن نفكر فقط بأعمال واقتصاد 10 مليون نسمة، أو 15 مليون نسمة، وأن نفقد سوقاً من 500 مليون مستهلك، أو أن نعود إلى الأسواق الصغيرة جدا، أو أن نضطر مرة أخرى لإظهار جوازات سفر لعبور الحدود من فرنسا وهولندا.

أليكس تايلور: يورونيوز

500 مليون مستهلك يمارسون ضغطا شديدا ضد اجراءات التقشف في اليونان.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

كلا هم فرصة أيضاً بالنسبة لليونان. لقد جئت من بلد يعاني من بطالة هيكلية عالية جدا في الخمسينيات، ومن ثم كان علينا الانفتاح على الأسواق الأخرى كفرنسا وإيطاليا وألمانيا، وأنه الامر الذي خلق لنا ثروة هائلة،، خلق أسواقاً جديدة يمكن أن تكون مصدرا للازدهار، بل هي مصدرٌ الازدهار.

أليكس تايلور: يورونيوز

نمر الان الى السؤال الموالي.
سؤال لويجي :بلجيكا
سيدي الرئيس، في الوقت الذي تكافحون من اجل التكامل الأوروبي، في الوقت الذي ترتفع فيه المشاكل الاقتصادية والمالية، كيف يمكن توسيع الاتحاد الأوروبي لضم بلدان جديدة مثل كرواتيا، بينما هذه البلدان ستصعب من عملية التكامل في الاتحاد الأوروبي

أليكس تايلور: يورونيوز

التقيت بمواطن أوكراني الأسبوع الماضي وقال لي إن الأوكرانيين يتساءلون ان كانوا فعلا سينضمون الى الاتحاد ام لا.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

كان هناك استفتاء، وكان إيجابياً للغاية لصالح انضمام كرواتيا إلى الاتحاد الأوروبي. بشكل وجيز ودقيق: الاتحاد الأوروبي هو اتحاد من القيم. دخلت إسبانيا واليونان والبرتغال الاتحاد لأنها وضعت الديكتاتورية والفاشية جانبا، ومن ثم البلدان الشيوعية السابقة. لا مستقبل لهذه الديمقراطيات من دون مساعدة الاتحاد الأوروبي، لذا فإن الاتحاد الأوروبي ليس مجرد مجهود للسلام، ولكنه أيضا ضمانة للديمقراطية وهذا هو السبب في أن تلك البلدان انضمت إلى الاتحاد الأوروبي. وكذلك الأمر بالنسبة ليوغوسلافيا السابقة. كانت هناك حرب أهلية، كانت هناك إبادة جماعية قبل 15 عاما، والفرصة الوحيدة لمنع الحروب الأهلية في المستقبل هي المنظور الأوروبي. بالطبع، عليهم تحقيق الأهداف والوفاء بجميع الشروط، ولكن مستقبلهم هو مستقبل أوروبي، وإلا فإن الحرب قد تعود من جديد إلى أوروبا.

أليكس تايلور: يورونيوز

نواصل مع سؤال اخر عبر تويتر ارسله لنا اندري من أوكرانيا. مقاطعة يورو 2012 ستضر كثيرا بأوكرانيا. لماذا لا تزورون أوكرانيا وتلتقون باعضاء الحكومة لطرح الاسئلة الصعبة مباشرة. ان لم تفعلوا ذلك فانتم بمقاطعتكم لليورو تدفعون أوكرانيا لتعود تحت سيطرة روسيا رغم رغبة الشعب في الانضمام الى الاتحاد الاوروبي. وهذا ما يمكن ان يحدث مع يوليا تيموشنكو التي تخوض حاليا إضرابا عن الطعام.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

كنت في كييف مع الرئيس باروسو في ديسمبر كانون الاول، وتناقشنا لعدة ساعات مع الرئيس يانوكوفيتش. أسسنا لاتفاق شراكة مع أوكرانيا، ومنحناهم وجهة نظر أوروبية، لكننا لم نصادق عليه بشكل واضح، لماذا؟ لأننا نقول اننا لا يمكن ان نصادق إلا إذا كانت متوافقة مع قيمنا. لأن اتفاق الشراكة ليس فقط حول التجارة، بل هو أيضا اتفاق سياسي، وبالتالي فإن طريقة تعامل أوكرانيا مع رئيسة الوزراء السابقة، يوليا تيموشينكو، غير مقبولة، وقلنا ذلك بكل وضوح للرئيس يانوكوفيتش. أنا لن أحضر البطولة لأنه لا يوجد فريق أوروبي وأيضاً لأن بلجيكا لم تتأهل. ولكن على أي حال، أعطينا رسالة قوية للغاية. رئيس وزراء أوكرانيا أعلن انه سيأتي الى بروكسل. طلبنا منه البقاء في أوكرانيا. هذه إشارة واضحة من جانبنا حول ضرورة التغيير في أوكرانيا. أوكرانيا، كانت نموذجا للديمقراطية في عام 2004، وعليها أن تعود مرة أخرى كنموذج للديمقراطية.

أليكس تايلور: يورونيوز

الكثير من الاسئلة حول طريقة عمل المؤسسات الاوروبية. لنبدأ برسالة من تويتر جاءتنا من ماريوس وهو مواطن روماني. هل تعتقد بان الاتحاد الاوروبي يمكن ان يصبح اتحادا فيدراليا في غضون عشر سنوات. هل ستقبل الدول الاعضاء بالتنازل عن جانب من سيادتها لفائدة الاتحاد؟
الكثير من الاوروبيين في العديد من الدول يرون ان ما تم انجازه حتى الان هو اكثر من كاف. هل نحن في الطريق كي نصبح دولة واحدة في المستقبل؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

لا أنا لا أعتقد ذلك. الاتحاد الاوروبي لن يصبح الولايات المتحدة الأوروبية. نحن سبعة وعشرون أو ثمانية وعشرون مع كرواتيا، كل منا لديه تاريخه، بعضنا لديه مئتا سنة من التاريخ كبلجيكا، والبعض الآخر لديه ألف سنة من التاريخ. لسنا كالولايات الأميركية. لدينا لغاتنا الخاصة، هناك ثلاث وعشرون لغة في أوروبا. لذلك لدينا هوية خاصة في كل دولة من دولنا الأعضاء. لكن ما يتعين علينا القيام به هو الابداع سوياً. وفترة الأزمة هي الفترة الامثل للابداع. علينا أن نؤسس لمزيد من الاندماج الاوروبي.

أليكس تايلور: يورونيوز

يبدو ان التصويت لفائدة احزاب اقصى اليمين هو تصويت ضد اوروبا.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

نعم ولكنه ليس الأغلبية، لم يحصل على الأغلبية في أي بلد أوروبي. لا يزال هناك في معظم بلادنا أغلبية واسعة تؤيد أوروبا، وحتى إن لم توجد هذه الاغلبية، فمن واجب الناس والحكومات ورؤساء الوزراء تحمل مسؤولياتهم، ليظهروا للناس على أنه لا مستقبل من دون أوروبا. ومن ثم نسأل الناخبين عن قرارهم. ولكن على أي حال، لا مستقبل آخر بالنسبة لنا، وما نقوم به الآن خلال هذه الأزمة هو خلق المزيد من التكامل الأوروبي، وإعطاء المزيد من الصلاحيات للمفوضية الأوروبية تحت رقابة البرلمان، وبالتعاون مع المجلس، للمضي قدما، هذا هدفنا.

أليكس تايلور: يورونيوز

نكمل هذا الحوار بسؤال اخير من اندي كارلينغ.

سؤال اندي كارلينغ:

كيف يجب اختيار الرئيس؟ هل يجب ان يكون هناك مرشحون واقتراع عام؟

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

اخترت من طرف رؤساء دول وحكومات سبعٍ وعشرين دولة، كلهم انتخبوا بطريقة ديمقراطية. أسعى لجمعهم، أعمل على حلول وسط، لبناء الجسور وتسهيل الحلول، هذا هو دوري. أنا لست رئيس الاتحاد الأوروبي، أنا رئيس المجلس الأوروبي. لو كان يتم انتخاب رئيس المجلس الأوروبي مباشرة، لكانت له وظائف وصلاحيات مختلفة تماماً، ولكان لزاما عليه الدفاع عن برنامجه، وعن مواقفه الخاصة. ما يجعل من الصعوبة بل من المستحيل البحث عن حل وسط، لأنه في المقام الأول كان ليكون لديه برنامجه. لذلك أعتقد أن هذه الصيغة بوجود رئيس للمجلس الأوروبي، منتخب أو معين من زملاء له من مختلف البلدان هو حل جيد جدا. الفترة هي سنتان ونصف قابلة للتجديد لمرة واحدة. لذلك ليس هناك من خطر الديكتاتورية، أو أي نوع من أنواع احتكار السلطة. أعتقد أنه كان حلاً حكيماً.

أليكس تايلور: يورونيوز

سؤال اخير خاص باحتفالات اليوم.

سؤال مواطنة :
لاحظنا انه لا يوجد اجماع كامل حول اختيار التاسع من مايو عيدا لاوروبا. كان يمكن هذا ان يلقى قبولا اكبر لو كان هذا اليوم يوم عطلة لجميع مواطني الاتحاد الاوروبي. هل يمكن جعل هذا اليوم يوم عطلة رسمي؟

أليكس تايلور: يورونيوز

فكرة جيدة جدا ان يتم اختيار هذا اليوم يوم عطلة حيث عدد الاعياد في اوروبا قليل جدا. هذا يمكن ان يبعث شعورا خاصا لدى الأوروبيين.

هرمان فان رومبوي : رئيس المجلس الأوروبي

هذا اختصاص الدول الأعضاء. إذا وافقنا، بطبيعة الحال سأتبنى ذلك، ولكن ألاحظ أنه في بعض البلدان هناك محاولة للحد من عدد العطل. ولكن على أي حال السؤال محق، ويجب علينا أن نتكلم بطريقة إيجابية عن أوروبا، كيف سنجذب الناس إذا كان الحماس ينقص الزعماء الأوروبيين. لا بد وأن يظهروا المزيد من الحماس والإيمان بقضيتهم. ومن ثم الدعوة، أنا أفهمها كما أدعمها، وحقيقة أن يمسي التاسع من أيار مايو يوم عطلة لن يغير كثيرا. مرة أخرى إذا كان هناك اتفاق، أنا أؤيده. لكن وجود لغة إيجابية عن البناء الأوروبي، الذي لم يسبق له مثيل في تاريخ البشرية، هذا شيء مهم للغاية.

أليكس تايلور: يورونيوز

شكرا جزيلا لك سيد هرمان فان رومبوي لقبولك استضافتنا هنا في قاعة المجلس الأوروبي. موعدنا يتجدد قريبا مشاهدينا على قناة يورونيوز. شكرا لكم