عاجل

توجه الناخبون في الجزائر للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية التي تصفها السلطات الجزائرية بالمصيرية باعتبارها تأتي بعد اصلاحات سياسية أطلقها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة لتفادي ثورات شعبية مشابهة لثورات الربيع العربي.

ورغم دعوة السلطات المواطنين إلى المشاركة بكثافة في هذه الانتخابات إلا أن جزءاً كبيراً من الجزائريين امتنعوا عن المشاركة لخيبة أملهم من الوعود المتكررة التي يطلقها المرشحون.

مواطنة جزائرية تقول:
“ بصراحة أنا لا أنتظر أي شيء من السياسيين الجزائريين، لست متحمسة للمشاركة، لأن القرارات جاهزة سلفاً، لذلك لا يوجد سياسة هنا”.

و تشهد الجزائر ارتفاعاً كبيراً في معدلات البطالة ويعاني قسم كبير من الجزائريين من التهميش رغم وجودهم في بلد غني بالمواد النفطية.