عاجل

فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية من قبل صحيفة امبراطور الاعلام في بريطانيا روبرت ميردوخ مازالت تلقي بظلالها على المشهد الاعلامي والسياسي معاً.

هذه المرة المديرة التنفيذية السابقة ريبيكا بروكس التي مثلت أمام المحكمة البريطانية للإدلاء بشهادتها حول التهم الموجهة اليها بالتورط في فضيحة التنصت على المكالمات الهاتفية لعدد من البريطانيين.

بروكس التي كانت مسؤولة عن تحرير الأخبار في صحيفة نيوز أوف ثاوورلد التي اغلقت على وقع هذه الفضيحة قالت أنها كانت ترتبط بعلاقات وثيقة مع كبار الساسة في بريطانيا من بينهم رئيس الوزراء الحالي ديفيد كاميرون.

حيث تقول: “ لقد تلقيت رسائل غير مباشرة من مكتب رقم عشر وأحد عشر، ومن مكتب الدولة ومكتب الخارجية”

المدعي العام البريطاني يسأل بقوله:
“إذا انت تتحدثين عن ممثلي الدولة، رئيس الوزراء، وزير الخزانة أليس كذلك سيدة بروكس؟

تجيب:
“ هناك اشخاص كانوا يعملون في هذه المكاتب ايضاً، وكما قلت سابقاً عدد قليل من سياسي حزب العمال ارسلوا رسائل مواساة”

ويحاول المحققون بقيادة القاضي المتقاعد ليفيسون معرفة ما إذا كانت
الصلات الوثيقة بين وسائل الإعلام والسياسيين قد أدت إلى التستر على ممارسات غير قانونية مثل التنصت على الهواتف وعدم مراعاة معايير أخلاقيات مهنة الصحافة