عاجل

في الذكرى السنوية الأولى لتحركهم، وعلى مدى أربعة أيام عاد “الغاضبون” في اسبانيا الى الشارع للتظاهر من جديد، تنديدا بالازمة الاقتصادية والفساد والبطالة.

وتحت شعار “احتلوا الشارع” و“لسنا سلعا في أيدي السياسيين ورجال المصارف“، دعي الاسبان الى التظاهر في حوالي ثمانين مدينة في البلاد.

وينتظر أن يعتصم متظاهرون في ساحات وسط مدريد منها ساحة “بويرتو دل سول“، احتجاجا على الاجراءات التقشفية التي تعارضها النقابات أيضا من خلال التظاهر أسبوعيا ضدها.

ويقول منتمون للحركة إن حركتهم لم تعد في الشارع، وانما على الانترنت وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، وانهم أعطوا قوة جديدة لبرنامج مناهضة عمليات مصادرة الشقق التي تمثل رمز الأزمة في اسبانيا. وهي عمليات جمدت أو أخرت عديد المرات تحت ضغط النشطاء.