عاجل

 
 وتيرة العنف تتصاعد في ايطاليا، احتجاجا على حكومة ماريو مونتي التي رفعت في الضرائب لخفض العجز في ميزانيتها…
 
فقد القى محتجون البارحة قنابل المولوتوف، على مكتب “ايكيتاليا“لجمع الضرائب في مدينة ليفورنو وسط ايطاليا، ما ادى الى الحاق اضرار مادية جسيمة به… 
   
كما وقعت اشتباكات بين رجال الشرطة ودافعي الضرائب الغاضبين امام عدة مكاتب تابعة للخزانة العامة، خاصة في مدينة نابولي … 
و يرفض العديد من الإيطاليين، الزيادة في الضرائب كما ينددون بخطة التقشف التي اثقلت كاهلهم…  
يقول نائب وزير الصناعة:“من المستحيل  التفكير في أنه عندما تطلب الدولة من المواطنين دفع مستحقاتهم من الضرائب  يتم وصفها بالعدو…”
 
و في الإطار ذاته ، قام محتجون بتعليق عشرات الدمى على جسور العاصمة روما، في إشارة الى ارتفاع عدد عمليات الانتحار في ايطاليا، بسبب الأزمة الاقتصادية.