عاجل

تقرأ الآن:

رومني يجدد معارضته تأييد زواج المثليين عكس أوباما


الولايات المتحدة الأمريكية

رومني يجدد معارضته تأييد زواج المثليين عكس أوباما

“لا لزواج المثليين “هكذا عبر النائب الجمهوري المرشح لخوض الاتنتخابات الرئاسية ميت رومني في الخطاب الذي ألقاه في جامعة الحرية في لينتشبرغ بولاية فرجينيا.

رومني الذي ينتمي دينيا الى طائفة المورمون يعارض فكرة زواج المثليين في الولايات المتحدة الأمريكية الا أنه بالمقابل مع فكرة امكانية تبني الأطفال بالنسبة للأزواج من الجنس ذاته.

رومني قال أمام الخريجين إن الزواج هو علاقة بين رجل وامرأة وليس بين أشخاص من الجنس ذاته.

:“الثقافة وما تؤمنون به، ما له قيمة، وكيف تعيشون المسائل الأساسية ومثل هذه المبادئ، قد تصبح مواضيع النقاش الديمقراطي، من وقت لآخر. لذلك اليوم أنا مع مؤسسة دائمة للزواج. الزواج هو علاقة بين رجل وامرأة واحدة.”

من جهته الرئيس الأمريكي باراك أوباما الساعي لولاية ثانية أعلن تأييده لزواج المثليين هذا الأسبوع ليضع نفسه في محك صعب خاصة أن نصف الأميركيين يعارضونه.

الرئيس الأمريكي باراك أوباما:“نحن لن نعيد الزمن إلى الوراء. نحن لن نعود إلى أيام عندما يتم اخراج الشخص من الجيش الأمريكي فقط بسبب من هو وما الذي يحبه.نحن نسير بهذا البلد إلى الأمام.”

تشريع زواج المثليين في الولايات المتحدة الأمريكية وافقت عليه ست ولايات خصوصاً في شمال شرق البلاد ولكن البعض الآخر وآخرها ولاية نورث كارولاينا فرضت حظراً دستورياً على هذا الزواج وكانت ماساشوستس أول ولاية تمنح المثليين حقوقاً زوجية قبل تسع سنوات.