عاجل

آلاف الروس شاركوا في مسيرة عبر العاصمة موسكو، احتجاجا على حملة الإعتقالات التي شنتها الشرطة ضد مناهضين للسلطة، تظاهروا الأيام الماضية ضد تنصيب فلاديمير بوتن رئيسا للبلاد من جديد.

وتأتي المسيرة بمبادرة من كتاب مشهورين، قالوا إنهم يريدون اختبار ما إذا كان من المكن السير في شوارع المدينة كمواطنين، دون التعرض للقمع.

الكاتب الروسي بوريس أكونين
“المغزى من التظاهرة هو أن نظهر للسلطات أننا نرفض الطريقة التي عاملتنا بها خلال الأيام الأولى، من تولي فلاديمير بوتن منصب الرئاسة. إذا كانت هذه هي النسخة الثانية من بوتن التي وعدونا بها طويلا وأغرونا بها فاننا لا نحتاجها. ليغير من سلوكه، وإلا فإننا لن نترك الشارع”.

المسيرة كانت سلمية ولم ترفع خلالها لافتات أوتطلق شعارات.

متظاهرة
“الانتخابات لم تكن عادلة ونزيهة. نريد أن تكون هناك عدالة في البلاد، وأن تطبق السلطات القانون، ولا أن يتم توريث الحكم. لهذا السبب نحن هنا. ولكن في الحقيقة كان الطقس جميلا، وقد دعا الكتاب الناس للخروج، ففعلنا ذلك”.

أما المعارضة فتقول إن مثل هذه الاحتجاجات قد تزيد حدتها، إذا لم تعتمد السلطة أسلوب الحوار والتغيير.