عاجل

حوالي سبعة آلاف شخص تظاهروا في العاصمة المولدافية “شيسيناو“، فيما أسموه يوم حداد، في الذكرى المائوية الثانية لمعاهدة بوخاريست التي أنهت الحرب الروسية التركية، وضمت إثرها روسيا منطقة “بيسارابيا” الى أراضيها.

المتظاهرون رددوا شعارات، تذكر روسيا بأن “بيسارابيا” ليست أرضا روسية.

متظاهر
“أريد أن أظهر من خلال المسيرة رغبة شعب بكامله في العيش في بلد مسيحي وطني واحد وموحد”.

المشاركون في المسيرة أطلقوات بالونات سوداء، تعبيرا عن حدادهم، عندما وصلوا أمام السفارة الروسية، لكن هناك ما كان له رأي آخر من بين المتظاهرين.

أوريل برانزينو – عضو حزب الوطنيين
“كانت الامبراطورية العثمانية امبراطورية مسلمة، ولكن جميعنا أورثودوكس، فاليوم هو يوم عيد، وليس يوم حداد”.

الى ذلك تظاهر العشرات وسط المدينة ضد المسيرة الأولى، قائلين إن معاهدة بوخاريست كانت إيجابية بالنسبة الى مولدافيا.