عاجل

شركة “ثيسن كروب” كان من المفترض أن تكون الخاسرة الكبرى في بورصة “داكس” الالمانية، لكن انتهى بها الأمر لتكون ثاني أكبر رابحة عند إغلاق الأسواق، إذ سجلت أسهمها ارتفاعا بنسبة واحد فاصل خمسة بالمئة.

هذا الانتعاش المذهل جاء بعد أن أعربت الشركة العملاقة عن قرارها ببيع مصانعها الجدبدة للصلب في البرازيل والولايات المتحدة، ما أدى إلى تضاعف في حجم خسائرها الفصلية فاق التوقعات.

تزايد حجم ديون “ثيسن كروب” دفعها إلى السير في بيع أصولها وإلى التوجه نحو إنتاج مواد أقل تأثرا بالدورة الاقتصادية كالسلالم الكهربائية والمصاعد.

الشركة عرضة لخسائر اقتصادية كبيرة في أوروبا حيث تسجل أكثر من نصف أرباحها. فحجم الطلب على الصلب ينخفض، ما يؤدي إلى انحدار سعره على الرغم من ارتفاع أسعار المواد الأولية لتصنيعه كالفحم والحديد.

هذا ما يفسر تراجع أسعار أسهم الشركة، لذلك ينبغي النظر إلى أرباحها الثلاثاء بحذر.