عاجل

تقرأ الآن:

حضورقوي للسنما الأمريكية في النسخةالخامسة والستين من مهرجان كان 2012


ثقافة

حضورقوي للسنما الأمريكية في النسخةالخامسة والستين من مهرجان كان 2012

أكثر من عشرين فيلما ستتنافس على السعفة الذهبية لمهرجان كان السينمائي لهذه السنة، أحد أرقى الجوائز السينمائية في العالم.

جاي وايسبارغ مراسل فارييتي يقول:
“بالنسبة لي ليس فقط غياب مخرجين من العنصر النسائي بل الإفتقار إلى موهبة الإناث بصفة عامة،فإذالاحظتم المسييرين هنا وحتى المواهب التي ترافق أفلامها فإنكم ستجدونهم نجوم من العنصر الذكري حتى جيل الشباب من النجوم هومن الذكور على غرار شيا لابوف وماتيو ماك كونهاي فأين هم نجوم الإناث؟”.

فيلم إفتتاح النسخة الخامسة والستين من مهرجان كان السنمائي سيكون “موون رايز كينجدام”(مملكة بزوغ القمر) للمخرج الأمريكي ويس أندرسون، والذي يدور حول عاشقين صغيرين يختفيان،بعدما وقعا في الحب و اللذان إتخذا قرار سريا بالهروب معا الى الصحراء في الوقت الذي تحاول السلطات تعقب آثارهم. الفيلم من بطولة كل من بروس ويليس وبيل موراي وإدوارد نورتون وتيلدا سوينتون. المهرجان سيعرض أيضا فيلم “أون ذو رود”(على الطريق) للمخرج البرازيلي والتر ساليس،الفيلم مأخوذ عن رواية كلاسيكية تحمل نفس العنوان للمؤلف الأمريكي جاك كيرواك. قصة الفيلم تحكي عن ثلاثة أصدقاء يقررون أخذ الطريق مع بعض لإكتشاف العالم الاخر الذي يجهلونه .

المخرج الكندي ديفيد كروننبرج سيكون حاضرا بفلمه “كوسموبوليس أو“المدينة العالمية” قصة الفيلم تدور حول حياةِ الشاب إيريك بايكر لذي يبلغ من العمر ثمانية و عشرين ربيعا والذي يرث الكثير من الأموال التي تجعله ملياردير مغرور، عقب هذا يتجه إيريك إلى ولاية مانهاتن لمتابعة أعماله وهناك يقابل إحدى الفتيات وتنشأ بينهما قصة حب، لكنه يتعرض لعدة مخاطر يفقد إثرها ثروته بالكامل ترى ماذا يكون مصيره؟.

ومن بين النجوم الذين يتوقع أن يسيروا على بساط كان الأحمر الشهير الممثل زاك إيفرون والممثلة الحسناء نيكول كيدمان والممثل جون كيوزاك، الذين يشاركون في فيلم “ذي بيبر بوي“بائع الصحف “للمخرج “لي دانيالز”.
و الذي يحكي قصة شاب يرجع الى مدينة نشاته ليساعد أخيه الصحفي لكشف حقيقة متهم حكم عليه بالاعدام و هو بريئ .

تيري فريمو المندوب العام لمهرجان كان يقول:

“مهرجان كان ليس فقط من أجل المنافسة على السعفة الذهبية، بل من أجل الصناعة أيضا ونحن نأمل أن نساهم في هذه الصناعة و المضي بها إلى الأمام”.

مارك أدامس الناقد السنمائي بدوره يقول:
“ليس هناك مهرب من حقيقة أن هذا المكان هو لبيع الأفلام والحصول على تصريحات في صفحات الجرائد و في النهاية كل شيئ حول ذلك و المال إلى الأسفل”.

اختيار المحرر

المقال المقبل
عرض فيلم "سنو وايت" و الصياد لأول مرة في لندن

ثقافة

عرض فيلم "سنو وايت" و الصياد لأول مرة في لندن