عاجل

مرحبا بكم في Business Planet هنا في فيينا في النمسا. الاستثمار في الطاقة المستدامة و توفير الطاقة. أجل، ولكن بأي ثمن، وما هي النتائج؟ سنكتشف هنا وسيلة أوربية جيدة تتيح للفنادق التي تتسبب بانبعاثات عشرين بالمئة من غاز ثاني أوكسيد الكربون CO2 للإغراض السياحية إلى تخفيض استخدامات الطاقة وتعزيز قدرتها التنافسية. “

انه أول فندق في العالم يعمل على إنتاج الطاقة بدلاً من إستهلاكها. سبعمائة الف يورو استثمرت في مجالات عدة منها مضخات المياه ونظام إستخدام مياه الأمطار وتنشيط المياه الصالحة للشرب و 100٪ من الإضاءة باستخدام الألواح الشمسية…
ميكايلا رايترر صاحبة المشروع، تعمل على حماية البيئة. راضية تماما عن هذا الاستثمار.

ميكايلا رايترر :
“عادة، في فندق من ثلاث نجوم في النمسا ، معيار استهلاك الطاقة يتراوح بين ستة إلى سبعة بالمئة. هنا، إثنان بالمئة فقط. هذا يعني، اننا نوفر الأموال حقا. لقد تضاعف عدد الموظفين لدينا فاصبح 36 موظفاً بعد ان كان 18. الآن، لدينا الكثير من الوظائف الجديدة كإدارة الجودة والإتصالات ووسائل التواصل الاجتماعية .لأنه الموضوع الذي يمكن التحدث من خلاله عن الطاقة المستدامة. “

هذا الفندق أُستخدم كمرجع لمنظمة السياحة العالمية للإنترنيت ضمن البرنامج الأوروبي الذكي للطاقة في أوروبا. انها أداة مجانية اتاحت لإربعمئة شخص من أصحاب الفنادق الأوروبية الحصول على تقرير شامل للطاقة وتوصيات لاستثماراتهم البيئية، ولكن أيضا، والمهم هو حجم الادخار الذي يمكن تحقيقه من خلال هذه الاستثمارات .

ماريانا ديوفالفي من وحدة الأبعاد الأخلاقية والاجتماعية للسياحة في منظمة التجارة العالمية تقول: “في بعض الدول الأوربية، الأمر كان أوسع من هذا. كمثال، غرفة تجارة هوت سافوا، في فرنسا، وقعت اتفاقا مع البنوك الإقليمية تمنح القروض الخاصة لإصحاب الفنادق لإستخدامها في تحسين الطاقة المستخدمة. البرنامج الذكي للطاقة في أوروبا، سيعمل على إعادة تقييم الفنادق قبل منحهم القرض. “

ميكايلا رايتررتقول:” بالنسبة لي، مفاتيح النجاح هي الإستثمار في تقنيات الطاقة المستدامة، والعيش وفقاً لمبدأ احترام البيئة. وسأضمن لكم النجاح والربح و الاستثمار “.