عاجل

الاقتصاد الياباني يشهد نموا فصليا بنسبة 4.1% في الفصل الذي انتهى في 13 آذار/مارس الماضي حسب ما أعلنت الحكومة اليابانية .
إعادة الإعمار دفعت بعجلة النمو الى الامام وخاصة بعد الزلزال وتسونامي العام الماضي ،وبهذا النمو يتغلب الاقتصاد الياباني على ارتفاع قيمة الين وأزمة منطقة اليورو في الوقت الراهن.

نسبة الصادرات اليابانية كانت قد ارتفعت مؤخرا بسبب لجوء المستثمرين الاوربيين الى الاسواق اليابانية بعد ارتفاع قيمة الين كملاذ آمن لأموالهم في ظل أزمة الديون الأوروبية.

يشار الى أن الحكومة اليابانية تسيطر على تداعيات هذه الكارثة تقريبا، حيث عادت عجلة الإنتاج في سلسلة المصانع الموردة للشركات الكبرى للعمل الصيف الماضي بمعظم طاقتها وذلك بعد أشهر قليلة من توقفها بسبب الكارثة،وبوتيرة عمل أسرع بكثير مما كان يتخيل خبراء الاقتصاد.