عاجل

تقرأ الآن:

في معرض عن الجنس متحف كندي يرفع السن القانونية لرواده


كندا

في معرض عن الجنس متحف كندي يرفع السن القانونية لرواده

بعد شكاوى عدة، اضطر متحف العلوم والتكنولوجيا في العاصمة الكندية أوتاوا، إلى تحجير الدخول لكل من لم يبلغ سن السادسة عشرة من العمر، لمشاهدة عرض مثير للجدل عن الجنس، عبر دعائم متنوعة منها أشرطة مصورة.

وكانت السن الدنيا المحددة سابقا لدخول المعرض هي اثنتي عشرة سنة.

وزير التراث الكندي استدعي لمشاهدة العرض لإبداء رأيه، رغم إقرار مسؤولين أن العرض يهدف إلى تشجيع المعرفة العلمية والتكنولوجية.

جيمس مور – وزير التراث الكندي
“أحترم استقلالية المتحف، ولكن رأيي هو أنه غير ملائم للأطفال الذي هم في سن مبكرة لمشاهدة مادة جنسية إباحية، دون موافقة أوليائهم”.

ويأتي العرض في سياق البرامج الخاصة بالتربية الجنسية في المنطقة.

بينيت كارولين – العضوة في البرلمان
“كلما عرف الناس عن الجنس مبكرا كلما قل الحمل المبكر”.

العرض تفاعلي ويتضمن أشرطة فيديو تصور مشاهد إباحية، وتحفز الزائرين على الاجابة عن أسئلة مرتبطة بالجنس، وتصور التغيرات الهرمونية لدى الجنسين، ووسائل منع الحمل، وكيف يتم رفض تصرفات التودد الممهدة للعلاقات الجنسية، بلغة يفهمها المراهقون.