عاجل

الرئيس الصربي بوريس تاديتش بات الأوفر حظا للظفر بولاية ثالثة وأخيرة في البلاد.

تاديتش يتنافس مع غريمه القومي الشعبوي توميسلاف نيكوليتش الذي يتهم خصمه بتزوير نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التي ركز خلالها نيكوليتش على الاقتصاد فيما أكد تاديش عزمه على مواصلة سياسته السابقة الرامية الى استمرار صربيا في السعي للانضمام الى الاتحاد الأوروبي ودعا الناخبين الى الاختيار بين التصويت ضد أو صالح الاتحاد الأوروبي.

بالنسبة لفلاديمير تودوريتش محلل سياسي الأمر حسم مسبقا :“بعد الاتفاق الذي توصل إليه الرئيس تاديتش، أو بالأحرى الرئيس المقبل تاديتش مع الاشتراكيين وأعضاء الائتلاف البرلماني المقبل،اذ ستكون هناك بالتالي نفس الأغلبية في البرلمان وراء الرئيس. لذلك أنا أقول، مثل جميع المراهنات أن بوريس تاديتش سيكون المفضل بشكل واضح يوم الأحد.”

الحملة الانتخابية تفادت التطرق الى القضايا المهمة التي طرحت للنقاش قبل الدورة الأولى وخاصة الوضع الاقتصادي التي تعيشه البلاد في الوقت الذي ركزت على ادعاءات التزوير الانتخابي التي احتلت الصدارة وحجبت المواضيع الخطيرة التي كان يفترض أن يناقشها تادديتش ونيكوليتش.