عاجل

فيما تواصلت العمليات العسكرية و أعمال العنف في مناطق عدة في سوريا، دعت المعارضة السورية إلى التظاهر اليوم الجمعة تحية لجامعة مدينة حلب، التي تشهد بانتظام حركات احتجاجية مناهضة لنظام بشار الأسد.

في هذه الأثناء، كشف رئيس بعثة مراقبي الأمم المتحدة إلى سوريا الجنرال، روبرت مود أن البعثة تخطط لجلب الأطراف للحوار، لإعادة الاستقرار بأسرع وقت ممكن. لكنه أكد أنه لا يمكن أن نقوم بهذا قبل تخفيض مستوى العنف المرتكب و إيقافه.

و قال الجنرال مود في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في دمشق، إن حجم العنف في هذا البلد لن ينخفض ما لم تعط فرصة حقيقية للحوار من قبل الأطراف الداخلية و الخارجية كافة.

يأتي هذا في وقت واصلت فيه القوات النظامية قصفها على مدينة الرستن في ريف حمص الخارجة عن سيطرة قوات الأسد منذ أشهر.

و في ريف دمشق سمعت أصوات انفجارات في محيط مدينة حرستا. كما تعرضت احياء الخالدية و حمص القديمة و السلطانية، بمحافظة حمص، لقصف و اطلاق نار من القوات النظامية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.