عاجل

الفتاة الثانية التي قيل إنها توفيت متأثرة بجراحها في انفجار عبوة ناسفة جنوب إيطاليا ما زالت على قيد الحياة رغم إصاباتها الخطيرة. السلطات الإيطالية كذبت مقتلَها وأكدت استقرار حالتها الصحية بعد أن أُجريت لها عملية جراحية.

الانفجار الذي حدث في مدينة برينديسي بمحاذاة مؤسسة تربوية خاصة بالتعليم الثانوي جنوب إيطاليا توفيتْ جراءه فتاةٌ وجُرح سبعة تلاميذ في يوم الاحتفال بيوم العدالة ضد عصابات المافيا.
الانفجار وقع قبيل دخول التلاميذ الى ساحة الثانوية التي تحمل اسم “فراشيسكا فالكوني“، زوجة القاضي المناهض لعصابات المافيا “جيوفاني فالكوني“، واللذين قتلتهما مافيا صقلية منذ عشرين عاما.

السلطات الايطالية فتحت تحقيقا في الحادث، الذي لم تعلن أيّ جهة مسؤوليتها عنه، دون إدلائها بالمزيد من التفاصيل، فيما شُدِّدت الإجراءات الأمنية حول المنشآت الحساسة والرسمية منها، بعد تلقي مكاتب الضرائب سلسلة من التهديدات.