عاجل

تقرأ الآن:

مقابلة خاصة مع امين عام حلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن


أفغانستان

مقابلة خاصة مع امين عام حلف شمال الاطلسي اندرس فوغ راسموسن

التحديات التي يواجهها حلف شمال الاطلسي اليوم كبيرة. المنظمة تواجه
مشاكل ليس فقط في افغانستان انما في موازنة الدفاع التي قلصت و في طبيعة العلاقة التي تربط واشنطن بالدول الاسيوية .

للدخول في عمق هذه الملفات ، نستقبل امين عام حلف شمال الاطلسي اندريس فوغ راسموسن .اود ان ابدء من افغانستان التي تسيطر على قمة شيكاغو .

هل انتم واثقون من قدرة الجيش الافغاني على تولي مسؤوليات الامن بعد الفين و اربعة عشر؟

راسموسن : نعم انا واثق جدا . لقد اتيحت لي فرصة مراقبة القوات الافغانية في عملها خلال زيارتي لكابول قبل اسابيع. لقد اندهشت . انا متأكد انه بامكان القوات الامنية الافغانية تحمل كافة مسؤولياتهم الامنية نهاية الفين و اربعة عشر . هذه مسؤولياتهم سنعيدها اليهم .

يورو نيوز :لكن الخبراء يعتقدون ان الافغان ما زالوا غير جاهزين . الجيش الامريكي مثلا يقول ان فقط ثمانية عشر فرقة فقط من اصل ثلاثمئة جاهزة للقيام بعمليات عسكرية . ما ذا تقولون ؟

راسموسن : لهذا السبب سنتابع دعمنا لقوات الامن الافغانية . بعد الفين و اربعة عشر ، ستنعمل على تكوينهم و مساعدتهم و اعطائهم الانصح و الارشاد. اليومن قرابة الاربعين في المئة من العمليات العسكرية يقوم بها الجيش الافغاني . و منذ فترة بدأنا ننظر الى هذه التحديات بطريقة اكثر مهنية ، لذا انا واثق من القيام بكافة مسؤولياتهم .

يورونيوز : من هنا الى نهاية الفين و اربعة عشر ن، من سيدفع تكاليف الجيش الافغاني ؟

راسموسن : اعتقد ان السعر الذي كان ينبغي علينا دفعه يتعلق بالقدرة على تأمين حاجة الجيش الافغاني .للامن قيمة كبيرة لذا قدرنا حاجاتنا المالية باربعة مليار دولار اميركي في العام . و انتظر من حلفائنا في الاطلسي دفع ما هو مرتب عليهم. هذه القمة ليست الا قمة للمانحين و لاحظنا عدد من التصريحات المتفائلة بخصوص جمع الاموال لصالح قوات الامن الافغانية .

يورو نيوز : كيف انتم متفائلون و كافة شركائكم لن يبقوا في افغانستان ؟

راسموسن : انا واثق

يورو نيوز : فرنسا فرانسوا هولاندج هددت بالخروج فورا؟

راسموسن : نعم هذا ما وعد به خلال حملته الانتخابية و عليه الوفاء بتعهداته .

يورو نيوز : ماذا تريدون القول من ذلك ؟

راسموسن : سالتقي غدا بالرئيس هولاند و سابحث معه تفاصيل الموضوع .

سيد راسموسن شكرا لك .