عاجل

بعيد وصوله مساء السبت الى نيويورك قادما اليها من بيكين، عقد الناشط الصيني في مجال حقوق الانسان شين غوانغشينغ مؤتمرا صحافيا قصيرا، شكر فيه كل من سانده في محنته ودعا الى مواصلة المعركة ضد الظلم في العالم.

غوانغشينغ كان فر قبل ثلالثة اسابيع إلى سفارة واشنطن في بيكين طالبا اللجوء السياسي ما احدث ازمة ديبلوماسية بين البلدين.

يقول:“مثلما ترون الأعمال القمعية لم تتوقف ومنعت من ممارستي حقوقي كمحامي ونتمنى رؤية تحقيقات معمقة حول هذه الأحداث في المستقبل.”

الصين كانت وافقت على طلب هذا الناشط الحقوقي، بالتوجه الى الولايات المتحدة للدراسة، لتمهد الطريق امام حل للمأزق الذي خلفه لجوؤه الى سفارة الولايات المتحدة.

غوانغشينغ سيتمكن الآن من العيش بسلام مع زوجته و ابنية في احدى المدن الصينية، لكن قد لا يمكنه العودة الى مسقط رأسه في المستقبل.