عاجل

شهدت مراكز الاقتراع في ايطاليا اقبالاً ضعيفاً لليوم الثاني على التوالي حيث أظهرت الارقام الأولية أن حوالي ثلث الذين يحق لهم التصويت قد شاركوا في هذه الانتخابات، رغم أنها تعد الأولى منذ تخلي سيلفيو برلسكوني عن منصبه في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وأرجع المحللون هذا الاقبال الضعيف إلى حالة اليأس التي يشهدها الشارع الايطالي في ظل فرض المزيد من الاجراءات التقشفية الصارمة بالإضافة إلى اسباب آخرى.

المحلل السياسي ليوجي سنولا يقول:

“ في هذه اللحظات فإن الشعب الايطالي لا يثق بالطبقة السياسية، وهذا متراكم منذ عشرين عاماً وما شهدته السنوات الماضية من فضائح الفساد السياسي، وهذا النوع من الفضائح اظهر أن العديد من الاطراف غير قادرة على إدارة المال العام بطريقة شفافة”

ومن المؤكد ان هناك أجواءً متوترة من الناحية الاجتماعية، في الآونة الأخيرة شهدنا ارتفاع مستوى التوتر بشأن احتمال وقوع أعمال الإرهاب من جانب الجماعات التي ترغب في استغلال هذا الموقف “

“ و من الواضح عدم وجود مشكلة في الاستقرار السياسي لهذه الحكومة ولاطراف أخرى تواصل دعم الاجراءات التي لا تحظى بشعبية، والآن هناك مشكلة جديدة وهي الأمن والاستقرار في المجتمع الإيطالي”.