عاجل

الانتصار المفاجئ لزعيم المعارضة الصربية توميسلاف نيكوليتش في جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية مثل زلزالاً قوياً بحسب العديد من المحللين الذين أكدوا أن تشكيل الحكومة الجديدة لن يكون سهلاً. نيكوليتش هو قومي يميني متطرف سابق تحول ليعتنق موقفا مؤيدا للنهج الأوروبي على مدى السنوات الأربع الماضية. وتمكن من هزم الرئيس بوريس تاديتش الذي تولى الرئاسة مرتين والمفضل لدى الغرب وذلك على عكس توقعات استطلاعات الرأي.

فور انتصاره تعهد الرئيس الجديد بأن صربيا يجب أن تبحث عن أصدقاء كما أنها ستبقي على مسارها الأوروبي. ورغم أن منصب الرئيس يتمتع بسلطات محدودة، إلا أن انتخاب نيكوليتش قد يؤثر على تشكيل الحكومة الصربية المستقبلية ويحتمل أن يدخل حزبه التقدمي الصربي كحزب قائد في أي ائتلاف بدلا من حزب تاديتش الديمقراطي.