عاجل

تقرأ الآن:

تركيا: شباب يناضلون لإنقاذ تراثهم الحضاري


ثقافة

تركيا: شباب يناضلون لإنقاذ تراثهم الحضاري

تركيا دولة شابة متوسط ​​عمر سكانها أقل من ثلاثين عاماً.
ولكنها واحدة من أقدم الحضارات، لها تراث ثقافي لا يقدر بثمن. فكيف يمكن ان نتصور هذا التراث الثقافي مغمور بالمياه.
هذا ما حدث لموقع آليوني ، فالموقع الأثري الذي يعود للعصر الروماني تعرض للغرق، في العام الماضي، بسبب سد للري. باحث الآثار، احمد ياراش، حاول إنقاذ هذا الموقع. مجموعة من المناضلين، من مدن مختلفة، إنضموا إليه لدعمه وتشجيعه على المواصلة، يقول:

“ حين ذهبت الى كلية الآثار لإستلام نتيجة امتحانات السنة الأولى، رايت ملصقاً جدارياً صغيراً. كانوا يبحثون عن طلاب يستطيعون رسم الموقع الأثري آليوني لإنقاذه من السد.”

نسرين أيرمش:
“تمكنت من الإلتقاء باشخاص عدة. برفقة الأشخاص المهتمين في التاريخ ذهبت لزيارة آليوني. وشهدنا عملية الغرق التدريجي لهذا الموقع”.

انهم يعملون لإيمانهم بان الاقتصاد والثقافة يمكن ان يلتقيا للعمل معاً. خسروا المعركة لكنهم حصلوا على شيء آخر. مبادرة اليوني واحدة من بين 28 مبادرة حصلت هذا العام على جائزة التراث الثقافي للإتحاد الأوربي. مؤسسة يوروبا نوسترا هي التي كلفت بالقيام بهذه المهمة.

باريس ألتان:
“هذه المواقع الأثرية، هذا التراث الثقافي، انه مستقبلنا. الأمر لا يتعلق بالمهنيين الشباب الذين يعملون في الآثار والهندسة المعمارية والتراث الثقافي فقط، انه مستقبل المجتمع باكمله. قرارات خاطئة كالتي اتخذت بالنسبة الى آليوني، قد تفقد الشباب عزيمتهم. لكن علينا الآن العمل على الخطوة المقبلة.”

هؤلاء الأشخاص سيواصلون النضال للحفاظ على التراث الثقافي . انهم يناضلون ضد تشييد 1300 سد جديد لتوليد الطاقة الكهرومائية في أنحاء الأناضول. اكثر المواقع شهرة معرض لخطر الزوال. انها كارثة حقيقية.

حسنكيف قرية في جنوب شرق الأناضول. وهناك مواقع أخرى، مثل زيوغما الذي غمرته المياه.

حسبي بارالك:
“بعد 50 خمسين عاماً، قاع البحيرة سيغمر بالطين. الوصول الى آليوني Allianoi سيكون في غاية الصعوبة حقا، ولكن إن حصل شئ من هذا القبيل، سأحاول أن افعل شيئاً ما لمساعدة أليوني.

اختيار المحرر

المقال المقبل
"لدينا الكثير لنتعلمه من الصين"

ثقافة

"لدينا الكثير لنتعلمه من الصين"