عاجل

تقرأ الآن:

اليمن : النخب المقربة من صالح كانت تزود القاعدة بالأسلحة


اليمن

اليمن : النخب المقربة من صالح كانت تزود القاعدة بالأسلحة

100 قتيل ونحو 300 جريح حصيلة التفجير الانتحاري الذي نفذه جندي استخدم لصالح القاعدة، واستهدف مقر الأمن المركزي في حي السبعين في صنعاء. وذلك أثناء قيام كتيبة بتدريبات لعرض عسكري مقرر غداً بمناسبة عيد الوحدة اليمنية. اعتداء تبنته منظمة أنصار الشريعة التابعة للقاعدة.  
 
وهذا أول اعتداء بهذه القوة تشهده العاصمة اليمنية منذ تولى عبد ربه منصور هادي الرئاسة والذي تعهد منذ توليه منصبه محاربة أنصار الشريعة، ويأتي ذلك في وقت تشن فيه القوات الحكومية حملات موسعة لاستعادة المناطق التي سيطرت عليها “أنصار الشريعة” في الجنوب خلال حركة الإحتجاج  التي شهدها اليمن العام الماضي.  
والعام الماضي استفادت الجماعة التابعة لمنظمة القاعدة في جزيرة العرب، من الأزمة السياسية التي شهدتها البلاد لبسط سيطرتها على مناطق جنوب وشرق البلاد بزعامة عقبة ناصر الوحيشي، لتصبح بذلك هدف الرئيس الجديد، يعاونه في حربه الأميريكيون.  
وكان العميل الأميريكي الذي اخترق القاعدة في جزيرة العرب، قدم المعلومات التي ساهمت في القضاء على أهم  مسؤولي المنظمة، من بينهم  فهد القوسو الذي كان وراء الاعتداء  الذي تعرضت له السفينة الحربية الأميركية يو اس كول،  في بحر اليمن في العام 2000 وقضى في  أحدى عمليات القصف بداية الشهر.
  
ومنظمة القاعدة تنشط في اليمن منذ بداية التسعينيات، وفي العام 2009 تم تشكيل “القاعدة في جزيرة العرب“، بعد تحالف فرعي المنظمة اليمني والسعودي. الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح استفاد من حجة محاربة القاعدة للحصول على دعم الغرب، واليوم  تتعالى الأصوات التي تتهمه بتغذية هذه الجماعات سراً.
 
عارف الدوش محلل سياسي يميني يؤكد بأن بعض قادة القاعدة كانوا على اتصال مباشر مع صالح والنخبة الموالية له، وبعضهم باع الأسلحة للتنظيمات قبل أن يقيلهم هادي من مناصبهم، وهذا ليس بسر على أحد.  
والقنوات بين قوات الجيش التي كانت تحت نظام صالح، والتي بقيت في مناصبها، ليس بشائعة في اليمن، والشعب يطالب بإصلاحات حقيقية كما حصل في مظاهرات الأسابيع الماضية، لتطهير النظام والجيش وتطالب الرئيس الجديد بالتخلص من فلول النظام السابق.