عاجل

تقرأ الآن:

تقنية جديدة لمعالجة المياه الملوثة


علوم وتكنولوجيا

تقنية جديدة لمعالجة المياه الملوثة

توزيع المياه الصالحة للشرب، أصبح من المسائل المهمة جدا في جميع أرجاء العالم، خاصة في الدول النامية، فمياه الصرف الصحي غير المعالجة لا تهدد فقط صحة الانسان بل تؤثر أيضا على مصادر المياه الأخرى و البيئة بشكل عام. المواد الرئيسية الملوثة للمياه هي الكميات الكبيرة للنترات والفوسفات المتواجدة في مياه الصرف. تكنولوجيا جديدة ومهمة وضعها فريق من الباحثين الهولنديين في هذه المحطة هنا بهولندا لتصفية المياه و معالجتها، المحطة تتوفر على نظام متطور لمعالجة المياه الملوثة.
هذا المصنع لمعالجة المياه يعتبر ثورة تكنولوجية، باستطاعة المصنع أن يوزع المياه الصالحة للشرب بتكلفة منخفضة جدا. مقارنة بالمصانع التقليدية، مساحة المصنع صغيرة لكنها تقوم بمعالجة فعالة للمياه، المصنع يعالج مخلفات ألاف الأشخاص.هذه الفقاعات تتكون بفضل الأكسجين، فيما بعد تضاف الى الماء لتغذية البكتيريا، هذه الأخير التي مهمتها ازالة النيتروجين والفوسفات من مياه الصرف الصحي.هذه البيكتيريا تعمل بشكل فعال مما كانت عليه في مصنع تقليدي.في المصانع التقليدية البكتيريا المطورة تقوم بازالة النيتروجين والفسفات ببطء شديد، لكن بتطوير هذه التكنولوجيا الحديثة البكتيريا تنظم في كريات أوحبيبات صغيرة جدا تقوم بازالة المواد الملوثة بسرعة كبيرة. بفضل هذه التقنية الحديثة والمتطورة التي تم اكتشافها مؤخرا، مراحل معالجة المياه وازالة المواد الملوثة تتم باستعمال أقل للطاقة وبالتالي بتكلفة منخفضة ومعالجة فعالة. مخترع هذه التقنية هو الباحث الهولندي مارك فان لوسدرخت من جامعة دالفت، لقد عمل جنبا الى جنب مع فريق البحث.مارك فان لوسدرخت يعمل منذ سنوات طويلة في مجال تطوير تقنيات معالجة مياه الملوثة، بفضل اختراع هذا النظام، الباحث الهولندي هو من بين المرشحين لنيل جائزة المخترع الأوروبي المنظمة من طرف المكتب الأوروبي للاختراع و التي ستنظم في حزيران يونيو المقبل في كوبنهاغن. بعد تطبيق هذا النظام، تعاد المياه المعالجة للبيئة، هذه التكنولوجيا ليست فقط اقتصادية بل هي مهمة جدا من وجهة نظر بيئية كما أنها ستكون مهمة جدا مستقبلا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
طوكيو: سيارات جديدة ذاتية التوازن وخالية اليدين

علوم وتكنولوجيا

طوكيو: سيارات جديدة ذاتية التوازن وخالية اليدين