عاجل

مسلسل الانتهاكات الاجرامية بحق المرأة الأفغانية يستمر وهذه المرة بشكل فظيع اذ أصيبت 120 تلميذة وثلاث معلمات بالتسمم عن طريق مسحوق سام لتسميم الهواء في الأقسام الدراسية.

الهجوم يعتبر الثاني الذي يشهده اقليم طخار وتتهم فيه السلطات متشددين شمال البلاد معارضين لتعليم الفتيات.

وتعاني المتعلمات الأفغانيات كثيرا جراء هجمات متقطعة تستهدف الفتيات والأساتذة ومباني المدارس وعادة ما يكون ذلك في الجنوب المحافظ وشرق البلاد.

داري ساميرة مصابة في الحادث:“شاهدت تلميذة معي فقدت وعيها تماما وكانت في حالة حرجة للغاية قررنا بعدها أن لا نشرب الماء خوفا من التسمم كما وقع مسبقا لكن رغم حذرنا فقدنا وعينا جميعا.”

حادث مماثل شهدته البلاد الشهر المنصرم أصيبت خلاله150 تلميذة بالتسمم في إقليم طخار بعد أن شربن مياها ملوثة.

ويبقى واقع المرأة في أفغانستان مجهولا في ظل انعدام الأمن الا أنهن يغامرن بحياتهن للتعلم رغم المخاطر والصعوبات التي عشنها منذ عقود خاصة خلال حقبة حكم طالبان.