عاجل

بدأ نحو خمسين مليون مصري بالإدلاء بأصواتهم لاختيار أول رئيس للبلاد بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير من العام المنصرم والتي نجحت في خلع الرئيس السابق محمد حسني مبارك من منصبه الذي بقي متمسكاً به لأكثر من ثلاثين عاماً.

إلا أن الشعب المصري بمختلف أطيافه نجح في الإطاحة به و بأبنائه وزجهم في السجن ليختار اليوم رئيساً جديداً في عرس ديمقراطي يجمع كل المصريين.

مواطن مصري يقول:
“ آمل أن تكون النتيجة جيدة لكني ما زلت اشعر بالقلق، ربما ستتحول الأمور إلى الأسوأ وربما الأحسن، لكني آمل أن تفوز الديمقراطية في النهاية”

و شهدت مختلف المدن و البلدات المصرية إجراءات أمنية مشددة من قبل عشرات الآلاف من رجال الجيش والشرطة لحفظ الأمن في ظل الإقبال الكبير من قبل المواطنين على المشاركة في هذه الانتخابات.