عاجل

“دمشق موعدنا قريب“، هو اسم يوم المظاهرات التي شهدتها مدن سورية أمس الجمعة، يوم دامي شهد مقتل أكثر من مائة شخص وجرح العشرات بحسب نشطاء، وسقط أغلب الضحايا في مدينة الحولة في محافظة حمص، اثر قصف للقوات النظامية للمدينة، ووصف القصف بالمجزرة، فيما لم تصدر ردود فعل من جانب المراقبين الدوليين في المحافظة.

في هذا الخصوص دعا المجلس الوطني السوري المعارض مجلس الأمن الدولي الى عقد اجتماع فوري، وتحديد مسؤوليات الأمم المتحدة لحماية المدنيين العزل، بما يعني ذلك اعتماد البند السابع.

وفي مدينة حلب حيث قتل خمسة من أبنائها اقتحمت مدرعات للقوات النظامية لأول مرة المدينة، فيما كان الآلاف يشيعيون جثمان شاب قتل جراء اطلاق نار.

وفي محافظة ادلب تظاهر الآلاف ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

كذلك تظاهر الآلاف أيضا في حماه ودير الزور ودرعا، فيما شنت مروحيات عسكرية لأول مرة هجمات على مناطق حدودية مع تركيا، مستهدفة مناطق الأقليات الكردية، وأدى ذلك الى اصابة نحو عشرين شخصا بجروح.