عاجل

تقرأ الآن:

وإذا لاغاردْ سُئلتْ..بأي حقٍّ على اليونانيين تطاولتْ


اليونان

وإذا لاغاردْ سُئلتْ..بأي حقٍّ على اليونانيين تطاولتْ

تصريحات مديرة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد بشأن اليونان تثير الغضب والانتقادات لدى اليونانيين الذين يعيشون ظروفا قاسية بسبب السياسيات التقشفية الحكومية الصارمة التي تفرضها المساعدات المالية التي تتلقاها من الاتحاد الأوروبي وصندوق النقد الدولي.
لاغارد دعت اليونانيين إلى المسك بزمام مصيرهم بدفع الضرائب المفروضة عليهم وقالت إنها تفكر في الأطفال الجياع في إفريقيا أكثر من تفكيرها في أوضاع اليونانيين.

الردّ لم يطل انتظاره…

ديميتريس ماليكستاس أحد المواطنين اليونانيين وصاحب مقهى يسألها قائلا:

“ما ذنب الألفين إلى ثلاثة آلاف يوناني الذين انتحروا؟”.

ويرد المتقاعد جورج غاضبا يصف لها حاله:

“ في البداية، كانت لدي منحة تقاعد قيمتها1780 يورو. الآن، تراجعت إلى 1220 يورو. ما الذي سأقوله لابني الذي يعاني من إعاقات؟ هل أقول له إنني فأر تجارب السيدة لاغارد؟”

وبالنسبة للمتقاعدة كايتي ليانو:

“يجب على السيدة لاغارد أن تأتي إلى هنا لترى كيف يعيش الناس، وليس رجال السياسة، لتعرفَ إن كنا جائعين وتطّلع على وتيرة عملنا وعلى ما دفعناه للدولة”.

الزعيم الاشتراكي اليوناني إيفانجيلوس فينيزيلوس لم يُخفِ غضبه هو الآخر واتهم كريستين لاغارد بشتم الشعب اليوناني ودعاها إلى التراجع عن أقوالها، فيما اكتفت هي بالرد على شبكة الفيسبوك للتواصل الاجتماعي بأنها “متعاطفة” مع اليونانيين.