عاجل

الفاتيكان يقيم قداس عيد بنته كوستيه  بحضور البابا بندكتوس السادس عشر في وقت تهب على حاضرة الفاتيكان عاصفة غير مسبوقة من الفضائح  نتيجة تسريب وثائق سرية للكرسي الرسولي.
 
متابعو شؤون الفاتيكان عن قرب  يتسألون عما اذا كان باولو غابريلي كبير خدم البابا الذي اوقف للاشتباه بتورطه في تسريب وثائق سرية،ضحية مؤامرة ام خائن؟
حيث عثر في شقته على وثائق سرية بعد شهر من انشاء لجنة للتحقيق في الفاتيكان مكلفة كشف قضية التسريبات التي تهز الدولة الصغيرة منذ كانون الثاني/يناير الماضي .
 
يشار الى أنه عشية توقيف غابيريلي قرر مجلس ادارة بنكا الفاتيكان عزل رئيسه جوتي تيديتشي بدعوى اخفاقه في القيام بمهماته وتم التصويت على هذا القرار من قبل اعضاء مجلس ادارة البنك .
 
تقارير اعلامية إيطالية أفادت بأن إقالة جوتي تيديتشي  جاءت في وقت تحاول
فيه مؤسسة الأعمال الدينية تطبيق المعايير الدولية للشفافية المالية.
 
كارل أندرسون، عضو مجلس إدارة بنك الفاتيكان:“امل ان يكون هذا القرار بداية لفصل جديد في حياة البنك واتمنى ان نتمكن من استعادة الصورة لهذه المؤسسة ،لأنني أعتقد أن اظهار واقع البنك بشفافية هو ما سيخلق ثقة الناس بنا من جديد”.
 
تثير هذه الوثائق جدلا حادا داخل الفاتيكان حول مسائل من بينها الوضع الضريبي للكنيسة والوضع المالي للمعاهد الكاثوليكية وفضائح جنسية في اخوية جنود المسيح والمفاوضات مع الاصوليين الكاثوليك.