عاجل

تقرأ الآن:

جوائز الدورة 65 لمهرجان كان السينمائي


ثقافة

جوائز الدورة 65 لمهرجان كان السينمائي

للمرة الثانية فاز المخرج النمساوي ميكائيل هانيكه بجائزة “السعفة الذهبية” لأفضل فيلم في مهرجان كان السينمائي الدولي، لينضم بذلك إلى فريق خاص يتكون من ستة أشخاص آخرين …

ميكائيل هانيكه فاز بالجائزة عن فيلمه “آمور” أو “الحب” الذي يحكي قصة زوجين مسنين يخضع رباط حبهما للإختبار بعد إصابة الزوجة بسكتة دماغية منهكة. هانيكه اختار ممثلان مميزان لآداء دور البطولة، إذ أشاد رئيس لجنة التحكيم ناني موريتي بمشاركتهما في هذا العمل.

ميكائيل هانيكه:

“ أنا سعيد جداً لكوني لست وحيداً هنا على خشبة المسرح، ولأني هنا مع الممثلين الذين عملوا معي وهم أصدقائي، لست خجولاً أمامكم، وأشكر لجنة التحكيم”.

جون لويس ترانتينيون يقوم بدور جورج، رجل مسن ومحب لزوجته أن التي تجسد دورها الممثلة إيمانويل ريفا. الممثلان تجاوزا الثمانين عاماً.

الجائزة الكبرى هذا العام كانت من نصيب المخرج الإيطالي ماتيو غاروني عن فيلمه
“ريالتي” أو “الواقع”. وسبق لغاروني وأن فاز بالجائزة الكبرى قبل أربعة أعوام عن فيلمه “غامورا“، الذي ألقى الضوء على عالم الجريمة الشرس للمافيا.

ماتيو غاروني

“ مرجعي الأساسي تبقى السينما الايطالية. وبمعنى آخر، الفيلم قريب من الكوميديا ​​الإيطالية القديمة، ولكن يجب أن نكون صادقين، الفيلم بدا كوميديا، ولكن سرعان ما أخذ بعداً أكثر قتامة”.

“ريالتي” أو “الواقع“، يروي قصة رجل مهووس بالظهور في برامج “تلفزيون الواقع”.

وذهبت جائزة أفضل مخرج للمكسيكي كارلوس ريغاداس عن فيلمه “بوست تينيبراس
لوكس” أو “نور بعد ظلمات”. موفد يورونيوز سأل ريغاداس عن فكرة الفيلم.

يورونيوز: “ كيف جاءتك فكرة القيام بهكذا فيلم، ما هو التحدي الأكبر للقيام بهذا؟”.

كارلوس ريغاداس

“ أنا لا أفكر في التحديات. أريد فقط أن أتقاسم وجهات نظري، ولا أتحدث عن وجهة نظر أو فكرة ، وإنما عن مشاعري فقط. تماماً كوجودك في حانة ما، مع صديق لك، تتناولان شراباً ويسألك كيف تسير الأمور، هذا ما أحاول القيام به “.

فيلم “بوست تينيبراس لوكس” أو “نور بعد ظلمات“، يروي قصة شبه سيرة ذاتية، لأسرة حضرية تنتقل إلى العيش في الريف.

وتقاسمت الممثلتان كوزمينا ستراتان وكريستينا فلوتور جائزة أفضل ممثلة وهذا عن
دورهما في فيلم “بياند ذا هيلز” “خلف التلال” للمخرج الروماني كريستيان مونجيو،
الذي فاز بجائزة أفضل سيناريو عن نفس الفيلم.

فيلم “بياند ذا هيلز” تدور أحداثه حول طقوس طرد الأرواح الشريرة من الجسد في الكنيسة الأرثوذكسية في العصر الحديث.

وفاز مادز ميكلسن بجائزة أفضل ممثل عن فيلم “ذا هانت” أو “المطاردة” للمخرج
الدنماركي توماس فينتربرغ.

مادز ميكلسن

“ أنا ممثل بارع عندما يكون الفيلم جيداً، وهذه المرة الفيلم كان رائعاً، وهو ما يُغير من وصف الجيد”.

في فيلم “ذا هانت” أو “المطاردة“، يجسد الممثل مادز ميكلسن دور رجل يتهم زورا بالإعتداء على الأطفال.

وكانت جائزة لجنة التحكيم في المهرجان من نصيب فيلم “ذا انجلز شير” أو “نصيب
الملائكة“، للمخرج البريطاني كين لوتش.

كين لوتش

“ للقيام بفيلم جيد، يجب أن يكون هناك فريق جيد، ككرة القدم تماماً، المدرب ليست لديه أية قيمة دون لاعبين جيدين”.

فيلم “نصيب الملائكة“، قصة كوميدية تدور أحداثها حول عملية سرقة لمشروب
“الويسكي” في مدينة غلاسغو في إسكتلندا.

اختيار المحرر

المقال المقبل
المخرج الشاب روندون كرونونبرغ على خطى والده

ثقافة

المخرج الشاب روندون كرونونبرغ على خطى والده