عاجل

تقرأ الآن:

نسخة هذا العام من مهرجان كان لم تكن صورة سابقاتها


فرنسا

نسخة هذا العام من مهرجان كان لم تكن صورة سابقاتها

إن كان فيلم “أمور“، للمخرج مايكل هانوكو، حاز على السعفة الذهبية بإجماع النقاد ، لكن ذلك لا ينسحب على الأفلام التي كانت على لائحة التصنيف .
والتعليقات تراوحت ما بين المضجر، والعادي، والمخيب.

_ ما هو تعليقلك على الأفلام الفائزة؟
“ ليست باهرة، والأفلام الجيدة قليلة. والكثير الكثير منها لا يستحق لأن يكون على لائحة التصنيف. “

كارلوس ديل أمور مراسل الإسباني:
“أعتقد أن لائحة هذا العام كانت محافظة، وتفتقد للجرأة. كان هنا أربعة مخرجين حازوا على السعفة سابقاً، ولكن لم نر شيئاً جديداً، شيئاً يبهر، أو شيئاً يترك أثره. إنها نسخة ركيكة. “

مارتينا ريفا مراسلة قناة سكاي تي جي 24 ترى أن “ نوعية الأفلام في كان غالباً ما تكون جيدة. ولكن هذا العام لم نشهد عملاً خارقاً، كما كالعام الماضي مع ذي أرتيست، أو شجرة الحياة، ل تيرنسي مالك. هذا العام شهدنا مشاركة مخرجين جيدين لكن بدون فيلم مميز. “ كارين بادت مراسلة ذي هافنتون بوست تقول:

“ أنا مسرور وغير مسرور في آن معاً إذ كان هناك بعض الأفلام الجدية التي تستحق المشاهدة أربعة على الأقل سعدت بمشاهدتها / لكن في نفس الوقت كان هناك أفلام سيئة، وأعني بسيئة افلام صناعية وفارغة”. هذا العام المهرجان السينمائي الأهم على الصعيد العالمي ، والموعد السينمائي الذي لا يفوت لن يترك يبقى في الذاكرة على ما يبدو.