عاجل

بدأ الصحفيون في اليونان الإثنين إضرابا عن العمل لمدة أربع و عشرين ساعة، احتجاجا على تسريح أعداد منهم من وظائفهم، و خفض الأجور بنسبة كبيرة، و ذلك في إطار إجراءات التقشف، التي تشهدها اليونان، مما أدى إلى إصابة الخدمة الإخبارية في البلاد بالشلل.

رئيس إتحاد الصحفيين اليونانيين، ديميتريس تريميس، يقول: “ إنه ليس فقط نحن من سيخر من هذا الإضراب، و لكن الجمهور أيضا، لأن الأخبار لا تقدر بثمن. نحن نحاول أن نجعل الجميع يفهم أنه مع العمال الفقراء، و غير المؤمن عليهم لا يمكن أن يكون هناك أخبار، كما لا يمكن للبلاد أن تعمل بدونها.”

و تطالب نقابة الصحفيين حاليا بعقد عمل جماعي لكل العاملين في قطاع الإعلام، بعد إعلان الصحفيين العاملين في القنوات التلفزيونية و المحطات الإذاعية الخاصة تعرضهم لضغوط، لتوقيع عقود عمل جديدة بأجور تقل عن الأجور الحالية بنسبة تصل إلى 30%.