عاجل

رفاة واحد وتسعين فلسطينيا كانت تحتجزها اسرائيل قرب الأغوار منذ سنوات، سلمتها الى السلطة الفلسطينية قرب مدينة أريحا في الضفة الغربية، ونقلت جثامين تسعة وسبعين فلسطينيا الى مدينة رام الله حيث جرت المراسم الرسمية، فيما نقلت جثامين اثني عشر آخرين الى قطاع غزة.

ويقول مسؤولون فلسطينيون إنهم بدؤوا التفاوض مع اسرائيليين بشأن دفعة ثانية تشمل رفات سبعين شهيد،ا قد تسلم الشهر المقبل، من أصل حوالي ثلاثمائة جثة.

وتقول اسرائيل التي رفضت جل التنازلات الفلسطينية بشأن مفاوضات السلام، إن تسليم الجثامين يأتي لاحياء محادثات مع الفلسطينيين، بعد تجميد دام أكثر من ثلاث سنوات، فمع مرور الوقت حدث تحول في تفكير الاسرائيليين، وهو أن احتلال الاراضي الفلسطينية قد يكون أمرا سيئا بالنسبة لهم لسبب بسيط: لأأن الفلسطينيين ديمغرافيا سيغرقون الدولة العبرية عن طريق التحكم في الملايين منهم، لكن في ظل ذلك يرفض الفلسطينيون تحركا اسرائيليا أحادي الجانب، ويصرون على قيام دولتهم.