إغلاق
دخول
رجاءا كتابة بيانات الدخول

أو تسجيل حساب جديد

هل نسيت كلمة السر؟

Skip to main content

في تجمع عام في ساحة القديس بطرس، أدان البابا لأول مرة علنا التغطية الاعلامية، لتسريبات الفضائح التي عصفت بالفاتيكان، وادت الى اعتقال كبير الخدم “باولو غابرييلي” على خلفية سرقة وثائق، وقال البابا ان تلك التسريبات تقدم صورة خاطئة عن الفاتيكان ولا تعكس حقيقته.

ويأتي حديث البابا بعد خمسة أيام من اعتقال “غابرييلي“، بتهمة سرقة وثائق سرية بابوية ورسائل، عثر عليها في شقته.

بينيدكت السادس عشر – بابا الفاتيكان
“لقد تعددت الاقاويل وضخمتها بعض وسائل الاعلام، وهي مجانية وتتجاوز الوقائع بكثير، ما أعطى صورة عن الكرسي الرسولي لا تتناسب والحقيقة”.

وكانت الوثائق استخدمت في كتاب طرح للبيع في ايطاليا الأسبوع الماضي، تضمن تنبيه كبار رجال الدين الى البابا، بشأن حالات محسوبية وفساد في عقود الفاتيكان.

واعتبر معلقون الوثائق دليلا على وجود صراع على السلطة، فيما نفى مؤلف الكتاب اتهامات الفاتيكان بأنه مجرم، قائلا انه قام بعمله لكشف الحقيقة.

جيانليجي نوتسي – صحفي
“هناك مجموعة من الأشخاص، أكاد أقول أكثر من عشرة قرروا كشف معلومات، في الوقت الذي أرادوه، وجميع مصادري تعلم بما كان سيحدث”.

ويشتبه في أن “باولو غابرييلي” هو أحد الذين سمحوا بتهريب الوثائق، وتؤكد الصحافة الايطالية أن كرادلة يقفون على الأرجح وراء عمليات التهريب.

Copyright © 2014 euronews

للمزيد حول: