عاجل

أمام البرلمان أدى رئيس صربيا الجديد “توميسلاف نيكوليتش” اليمين الدستورية، بعد تغلبه على نحو غير متوقع في انتخابات الاعادة منذ أقل من أسبوعين على الرئيس السابق “بوريس تاديتش“، الذي نجح في تجديد ائتلافه مع شركائه الاشتراكيين السابقين، ما يمهد الطريق أمامه لشغل منصب رئيس الوزراء.

“نيكوليتش” القومي المعادي للغرب سابقا، غير موقفه ليصبح مواليا له خلال السنوات الأخيرة، ويقول اليوم انه يريد أن تنضم بلاده الى الاتحاد الأوروبي دون أن تتخلى عن اقليمها السابق كوسوفو، مشيرا الى أهمية العلاقات التي تربط بلاده مع روسيا، التي زارها بعيد انتخابه مطلع الاسبوع، والتقى نظيره فلاديمير بوتن، أما أول زيارة رسمية له، فهي متوقعة الى بروكسل بعد أسبوعين .

ورغم اصرار بلغراد على سيادتها على كوسوفو فانها اتخذت خطوات باتجاه تطبيع العلاقات معها، مقابل الاعتراف بصربيا كعضو مرشح في الاتحاد الأوروبي، ويقول الرئيس الجديد لصربيا انه سيقترح على الاحزاب السياسية في بلاده سياسة توافقية، تخص كوسوفو، التي أعلنت استقلالها في عام ألفين وثمانية.