عاجل

قرار شركة الاتصالات العملاقة “تيليفونيكا” بيع جزء من وحدتها “أو تو” في ألمانيا طمأن المستثمرين. أسعار أسهم الشركة في بورصة مدريد ارتفعت بما يزيد عن الثلاثة بالمئة عند الافتتاح وأغلقت على ارتفاع بمعدل واحد بالمئة.

الشركة تواجه صعوبات اقتصادية نتيجة ضعف أدائها في أسواق أساسية كإسبانيا وبريطانيا، فأسعار أسهمها تراجعت بمعدل سبعة وأربعين بالمئة عن العام الماضي وقيمتها في الأسواق انخفضت بمعدل أربعين مليار يورو ما يقل عن دينها العام الذي بلغ سبعة وخمسين مليار يورو في نهاية شهر آذار/ مارس.

ارتفاع حجم دين الشركة العام، انعكس على تصنيفها الائتماني، ففي الأسبوع الماضي خفضت وكالة “ستانداردز أند بورز” تصنيف الشركة الائتماني بدرجة واحدة. وكالة “موديز“، وضعت تصنيف الشركة الائتماني قيد البحث، ما ينذر باحتمال حصول تراجع في تصنيفها.

لتخفيض دينها العام والحفاظ على تصنيفها الائتماني، تعتزم “تيليفونيكا” بيع أسهمها في وحدتها الألمانية ووزيادة تداولاتها في أميركا اللاتينية، حيث نمت تعاملاتها في العقد الماضي.