عاجل

على ضفاف البحر الأسود في بلغاريا، سنطلع على الأعمال بشكل مختلف، سنتعرف على التعاونيات.

هناك 250 في أوروبا، توظف خمسة ملايين ونصف مليون شخص. شركات يُنظر إليها أحيانا على انها شركات “اجتماعية” لكنها أيضا مشاريع حقيقية ، ديناميكية وتنافسية ومبتكرة.
هذه التعاونية لصناعة الملابس أنشئت منذ أكثر من 60 عاما.
70 شخصا تقريباً يعملون فيها ، نصفهم من ذوي الاجتياحات الخاصة . هنا، جميع القرارات الاستراتيجية تُتخذ من قبل الأغلبية المطلقة لجميع الأعضاء خلال الاجتماعات العامة.
كمثال على هذا، في العام 2003، بحلول الأزمة، قررت الجمعية التعاونية عدم الإعتماد على أوامر عملائها، بل تطوير انتاجها لصناعة ملابس الأطفال.
حالياً، فريق تصميم المنازل ينتكر سنويا 100 نموذج جديد. الشركة طورت ايضا شراكات مع التعاونيات الإيطالية التي تقدم اقمشة فائقة الجودة.

مايا مارينوفا، مديرة تعاونية Chernomorka:
“بالطبع، لقد أثر هذا على الوضع المالي للتعاونية . نسبة المبيعات ارتفعت الى ما بين خمسة الى عشرة بالمئة سنويا، كما وظفنا الكثير، من بينهم اشخاص من ذوي الأحتياجات الخاصة، كان لدينا ما بين ثمانية الى عشرة اشخاص (لهذا الانتاج). بعد سبع سنوات اصبحوا 30 شخصاً “.

انتاج الملابس الخاصة بها وتسويقها في محلات تجارية كهذه وعلى شبكة الإنترنت: هناك اشياء كثيرة تغيرت بالنسبة الى هذه التعاونيات في السنوات الأخيرة الماضية. لكن المشروع الإجتماعي الذي يهدف الى العلاج من خلال العمل، لذوي الإحتياجات الخاصة، لم يتغير. تانيا بائعة، كالآخرين من الموظفين تشعر بانها متطوعة وملتزمة.

تانيا إليافا:
“العوق لا يعني عدم القدرة على العمل كالآخرين… ما نريده هو أن نشعر باننا نتطور من خلال العمل، كأي شخص آخر . وباننا لا نثير الشفقة!”

بفضل العديد من المشاريع التي تدعمها صناديق الاتحاد الأوروبي ، كالصندوق الاجتماعي (الصندوق الاجتماعي الأوروبي)، أو الصندوق الأوروبي للتنمية الإقليمية (صندوق التنمية الإقليمية الأوروبية)، هذه التعاونية حصلت على مساعدات بلغت قيمتها 190 الف يورو لتدريب العاملين فيها لمدة 5 سنوات، شراء آلات جديدة، واجهزة لتحسين نوعية الهواء، أو تركيب الألواح الشمسية قريبا.

مايا ماريونوفا:
“هدفنا هو تحسين نوعية الإنتاج، والعمل ايضا على تسهيل ظروف العمل لذوي الإحتياجات الخاصة … وبطبيعة الحال، زيادة الإنتاج ، وهذا هو الأهم. “

“بالنسبة لي، مفاتيح النجاح هي التعاون والذي يعد شكلاً من أشكال المؤسسات الديمقراطية. وكذلك إدماج ذوي الإحتياجات الخاصة في عملية الإنتاج اضافة الى الاستقرار والاستقلال المالي للتعاونية “.