عاجل

معدل البطالة في الاتحاد الأوروبي وصل إلى أرقام قياسية في شهر نيسان/ أيار الماضي. المحللون الاقتصاديون يتوقعون أن يستمر المعدل في التصاعد نظرا للانكماش الاقتصادي.

معدل البطالة بلغ الشهر الماضي أحد عشر بالمئة من الأشخاص في سن العمل، وهو المعدل الأعلى منذ العام ألف وتسعمئة وخمسة وتسعين. إسبانيا تشهد أعلى معدل للبطالة في منطقة اليورو، إذ يبلغ أربعة وعشرين فاصل ثلاثة بالمئة، أما النمسا فهي تشهد أدنى معدل، إذ ينخفض إلى ثلاثة فاصل تسعة بالمئة.

ارتفاع معدل البطالة في منطقة اليورو ناتج عن تفاقم أزمة الديون التي دفعت الشركات إلى اتباع خطة تقشفية تعمل على التخفيف من التكاليف وبالتالي التخفيف من عدد العاملين.

الخطة التقشفية لاقت انتقادات واسعة من بعض المحللين الاقتصاديين لأنها تخفف من عدد الضرائب التي تتقاضاها الحكومات مع تزايد عدد المسرحين والعاطلين عن العمل.

ارتفاع معدلات البطالة في الاتحاد الأوروبي يزيد من الضغوط على حكومات المنطقة ، ما يخفف من ثقة المستثمرين في البورصات، ما يهدد باستمرار الانكماش الاقتصادي.