عاجل

في مؤتمر صحفي مشترك في برلين اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل، انهما متفقان على ضرورة العمل من اجل “حل سياسي” في سوريا. المستشارة الألمانية ابتعدت عن تصريحات حادة اللهجة حيال الموقف الروسي من الأزمة السورية، كتلك الصادرة عن واشنطن…

تقول ميركل:“لقد تحدثنا عن الوضع في سوريا بكل هدوء، وارى انه من الضروري الحفاظ على استقرار المنطقة برمتها نحن، ونحن متفقون على هذا المستوى، رغم الإختلافات في طريقة معالجة الأزمة.”

وفي رد على اتهامات وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لروسيا، بمواصلة تزويد نظام الرئيس السوري بشار الاسد بالاسلحة، يقول بوتين:” أولئك الذي يتهمون روسيا بدعم النظام السوري خاطئون…لدينا علاقات جيدة ومستمرة مع سوريا نعم، لكن هذا لا يعني اننا ندعم اي طرف من أطراف النزاع، لأن ذلك يمكن ان يساهم في نشوب حرب أهلية.”

بوتين وميركل شددا على ضرورة انجاح خطة المبعوث الدولي الى سوريا كوفي عنان، لوقف اراقة الدماء …لكن يبدو ان التصريحات الديبلوماسية لا تلق آذانا صاغية على ارض الواقع.