عاجل

تقرأ الآن:

غليانٌ في مصر بعد النطق بالحُكم على مبارك وأعوانه


مصر

غليانٌ في مصر بعد النطق بالحُكم على مبارك وأعوانه

غضب شعبي عارم في مصر منذ النطق بالحكم على الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك وأعوانه. عائلات الضحايا والجماهير التي شاركت في اعتصامات ومظاهرات الإطاحة بمبارك قبل أكثر من عام غير راضية عن الحُكم بالسجن المؤبد على الرئيس السابق ولا عن تبرئة ابنيه وعدد من قادة الأمن.
رياح الغضب التي عصفت داخل قاعة المحكمة وخارجها إثر النطق بالحكم وصلت إلى ساحة التحرير في القاهرة وساحات أخرى عبْر البلاد في الإسكندرية والسويس وبور سعيد والإسماعيلية حيث تجمع عشرات آلاف المحتجين الذين ما كانوا ليرضوا بأقل من إعدام الرئيس السابق.
في خضم هذه الاجواء المتوترة، سُجِّلتْ اعتداءات ليل السبت إلى الأحد على مقرات الحملة الانتخابية لمرشح النظام للرئاسيات أحمد شفيق في مدينتي الفيوم والغردقة.

إحدى المحتجات في ميدان التحرير تقول غاضبة وهي تصف المشهد:

“إنه منظر مهيب..هذا هو الشعب المصري..الشعب المصري الذي نزل يقول رأيه في الطبخة المحضَّرة منذ قيام الثورة حتى الآن..منذ عام ونصف العام تحديدا.. الفساد سيِّد الموقف في كل المجالات…”.

ويضيف آخر:

“نحن نُحمِّل الآن المجلس العسكري مسؤولية هروب المجموعة التي خرجت في توقيت معيَّن ليُفتح لها المجال للعودة إلى الحُكم في حال فوز أحمد شفيق في الانتخابات الرئاسية أو للجوء إلى الخارج في حال فوز مرشح آخر لا يناسبهم”.

مبعوث يورونيوز إلى القاهرة رياض معسعس علَّق من قلب الحدث عن هذا الغليان الشعبي قائلا:

“يعود المصريون للتظاهر في ساحة التحرير، لكن هذه المرة للاحتجاج على الأحكام الصادرة ضد الرئيس حسني مبارك وأعوانه، وهم (المصريون) يعتبرون أن ما يجري لعبة سياسية لإجهاض ثورتهم”.