عاجل

إيميليا رومانيا تكشف عن حجم خسائرها المادية

تقرأ الآن:

إيميليا رومانيا تكشف عن حجم خسائرها المادية

حجم النص Aa Aa

ايميليا رومانيا،شمال ايطاليا ودعت ضحايا الزلزال الذي ضربها في 20 من أيار/ مايو، وها هي اليوم تكشف عن حجم الخسائر المادية. معظم الضحايا البالغ عددهم 23 قضوا في أماكن عملهم .
فالمنطقة تشكل عصب الحياة الإقتصادية في ايطاليا، حيث تتركز أكبر نسبة من صناعاتها التقنية، والزراعية ،الى جانب تراثها الأثري والمعماري.

ففي العام 2009 قدر الناتج المحلي الخام ب 135 مليار يورو.
وهي تأتي في المرتبة 4 بين المناطق 20 الأكثر حيوية في ايطاليا، وتساهم في الناتج المحلي الخام 10 بالمئة .
مع معدل مؤسسة لكل 10 أشخاص، وهي اليوم تبحث عن سبل إستعادة الحركة الإقتصادية. فخسائرها المادية تقدر 10 ملايين يورو يومياً .

وتعتبر منطقة ايمليا رومانيا، مهد صناعات تحظى بشهرة عالمية، كخل مودينا، و معكرونة الباستا باريلا، والفراري، والدراجات النارية دوكاتي، والمعدات الطبية المتقدمة، كالقطع التي تستخدم في جراحة القلب وغسل الكلى قطاع حيوي يعتمد على 100 مؤسسة صغيرة تستخدم ما يزيد عن 5000 آلاف شخص.
أضرار هذا القطاع قدرت بحوالي 900 مليون يورو، حسب صحيفة لاريبوبليكا .

ايميليو كونتيني رئيس إحدى هذه المؤسسات المتخصصة بصناعة صمامات القلب التي تزود المستشفيات الإيطالية، آرتيك، يصعب عليه الإنتظار .

فهو كما يقول: “ لا يعلم نوع المساعدات التي ستحصل عليها المؤسسات، ولا ينتظر الإحسان كما أنه لا يتوقع الكثير كون العديد من الناس في حال أسوأ وفقدوا منازلهم، فالمنطقة حسب قوله تحتاج لفترة لتتنفس الصعداء ، وفي حال تمكنت من الحصول على المساعدات المالية، خلال 90 يوما وليس بعد عام، فذلك يمثل مساعدة قصوى. فالمصارف لم تعلن بعد عما ستتخذه من قرارات” .

جوريو ماري، مدير فرع لمجموعة فري سينيوس هوم كير، ايطاليا، مؤسسة كانت متخصصة في صنع المعدات الطبية، وحجم خسارتها المؤقتة بلغت حوالي 20 مليون يورو.
فهو يقول: “إن مجموعة فري زينيوس تعتمد بشكل أساسي على القطع التي تنتجها مؤسسته، قطع أساسية في أنتاج بعض المعدات، لذا فالآثار الإقتصادية هامة واستعادة النشاط بأسرع مهلة أمر حيوي لإستمرارية المؤسسة”.

اأما القطاع الزراعي قدرت خسائره ب 500 مليون يورو.
فاسم إيميليا رومانيا، يرتبط أيضا، بخل مودينا، وشرائح الجامبون دي بارما، بروشتوكرودو. أما العلامة الأشهر، فهي، ال بارميجانو ريجانو، الجبن الذي يصنع فخرالمطبخ الإيطالي الذي تضرر بنسبة 10 بالمئة، ما يعادل فقدان عامين من العمل، لكن عمال المصانع هرعوا لإنقاذ ما يمكن إنقاذه من هذه القوالب غير عابئين بالخطر المحدق.