عاجل

في وقت يوصف بالحرج، يواصل رئيس بعثة المراقبين الدوليين إلى سوريا الجنرال روبرت مود محاولة اقناع الاطراف المتصارعة بضرورة وقف العمليات العسكرية من قبل الجانبين و الجلوس إلى طاولة الحوار لحل الأزمة بالطرق السلمية.

محاولات قوبلت بالرفض المباشر من قبل بعض قادة الجيش السوري الحر المعارض لنظام بشار الأسد والذي يقود المجابهة العسكرية منذ أشهر مع الجيش السوري النظامي.

وحذر المجتمع الدولي من تحول الأزمة السورية إلى حرب أهلية طويلة الأمد تتسبب في المزيد من الضحايا. وتحاول المعارضة الخارجية توحيد صفوفها من جديد للوقوف في وجه النظام السوري حيث أعلن في تركيا عن ولادة ما يعرف جبهة ثوار سوريا، للإطاحة بنظام الأسد.