عاجل

تقرأ الآن:

اكتشاف أجزاء بشرية جديدة في كندا


كندا

اكتشاف أجزاء بشرية جديدة في كندا

تحقق الشرطة الكندية في احتمال أن يكون مرسل الطردين الجديدين الى مدرستين في مدينة فانكوفر بعد ظهر الثلاثاء هو القاتل الكندي لوكا روكو مانيوتا الذي ألقي القبض عليه الاثنين في ألمانيا لضلوعه في مقتل الشاب الصيني يون لين وتقطيعه و توزيع اجزاء جثته و وضع بعضها في طرود وارسالها بالبريد لأماكن مختلفة.

نائب رئيس شرطة فانكوفر ورين ليمكي :“الطرد الأول الذي وصل الى المدرسة يحتوي على ما يبدو على يد بشرية تم فتحه من قبل العاملين في المدرسة الابتدائية وتم العثور ظهر الثلاثاء على طرد اخر بداخله قدم بشرية في مدرسة القديس جورج.”

وتم ارسال ما يحتويه الطردين الى المختبر الجنائي في مونتريال لاجراء التحاليل والاختبارات على هذه الأجزاء البشرية لمعرفة ما ذا كانت تابعة للجثة التى عثر على جذع منها في حقيبة مرمية في قمامة مبنى سكني في مدينة مونتريال في 25 من مايوالمنصرم والتي كشفت التحقيقات انها تعود الى الشاب الجامعي يون لين.

ويقبع مانيوتا المعروف أيضا باسم إيريك كلينتون نيومان وفلاديمير رومانوف والذي تم اعتقاله يوم الاثنين في مقهى للأنترنت حيث كان يقرأ التقارير التي تكتب عنه في سجن برلين بعد التأكد من هويته في انتظار اتمام الاجراءات اللازمة لترحيله الى كندا.