عاجل

سوريا على موعد مع مجزرة جديدة، هذه المرة في قرية القبير بريف حماة. حصيلة المجزرة الجديدة تصل إلى 100 قتيل بينهم اربعون طفلا وامراة حسبما افاد نشطاء في المعارضة السورية.

المرصد السوري لحقوق الانسان أكد ان قوات الامن والشبيحة هاجموا القرية الواقعة شمال حماه بعد عمليات قصف نفذها الجيش و ادت إلى تدمير اجزاء كبيرة من القرية.

في المقابل نفت مصادر رسمية سورية حدوث مجزرة في المنطقة مؤكدا ان الانباء التي نقلتها المعارضة عارية عن الصحة تماما.

استمرار اعمال العنف في سوريا يتزامن مع انعقاد اجتماع في اسطنبول لممثلي 16 دولة بينهم الولايات المتحدة للبحث في الازمة السورية.

وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون التي حضرت الاجتماع اكدت على ضرورة تسليم الرئيس السوري السلطة كاملة مشيرة إلى اهمية ان يتضمن الانتقال في سوريا حكومة انتقالية تنظم انتخابات حرة ونزيهة.