عاجل

تقرأ الآن:

إسبانيا تعلن الحرب على ظاهرة وفيات الأطفال في حوادث المرور


إسبانيا

إسبانيا تعلن الحرب على ظاهرة وفيات الأطفال في حوادث المرور

إسبانيا في حملة لتقليص وفيات الأطفال والرضع في حوادث المرور بعد أن تبين أن حوالي نصف الحوادث التي خلَّفت قتلى عام ألفين وعشرة سببُها عدمُ احترام شروط السلامة كإغفال الربط الجيد لأحزمة الأطفال داخل السيارات أو وضعِهم في مقاعد غيرِ مناسبة لسنهم ووزنهم.

الحكومة تنوي تشديد العقوبات على المخالفات لهذه الشروط حتى لو تعلق الأمر بالأولياء، وذلك بعد عامين من الدراسة والتحقيق في الظاهرة من طرف الخبراء.

قانون جديد يُحضَّر بهذا الشأن، في حال تمريره في البرلمان فإن الأولياء قد يُتابَعون بتهم القتل إذا توفي أبناؤهم في حوادث المرور وتبين عدم احترامهم لشروط السلامة. وإذا ضُبط الأولياء وقد أهملوا تدابير سلامة أبنائهم أكثر من ثلاث مرات فإنهم قد يُعاقبون بتحويل مهمة تربية الأبناء لمصالح الخدمات الاجتماعية.

القانون الجديد يستدعي تكييف وسائل النقل العامة بشكل خاص مع مقتضيات سلامة الأطفال.

بارتولومي بارغش أحد مسؤولي عن أمن حركة النقل يقول:

“قانون أمن المرور (الجديد) يجب أن يتضمن منعا واضحا لوسائل النقل العام والخاص من قبول الرضع والأطفال على متنها دون توفر شروط السلامة”.

لكن محترفي النقل العام كسائقي سيارات الأجرة ينتقدون القانون على غرار هذا الشاب الذي يقول:

“أعتقد أن الذي يفكر بهذه الطريقة داخل مكتبه لا يملك أدنى فكرة عن الواقع في الطرقات. ما عساك تفعل عندما يأتيك زبون ومعه طفلان..هل يمكن أن نحتفظ بمقعدي أطفال داخل السيارة؟”.

مشروع القانون الجديد يقتصر في الظرف الحالي على إسبانيا، لكن التوقعات تشير إلى إمكانية تعميمه مستقبلا إلى باقي دول الاتحاد الأوروبي.