عاجل

في دورة خاصة للجمعية العامة للأمم المتحدة خصصت للأزمة في سوريا، أعلن الأمين العام للأمم المتحدة “بان كي مون” أن المراقبيين الدوليين تعرضوا لاطلاق نار من اسلحة خفيفة، أثناء توجههم الى مزرعة القبير، للتحقق من وقوع مجزرة بحق المدنيين، وقال بان كي مون إنه لم يسمح للمراقبين بالعبور، وهم يسعون الآن من أجل الوصول الى الموقع، وقد علم منذ دقائق أنهم تعرضوا لاطلاق نار من أسلحة خفيفة أثناء توجههم الى الموقع.

أما المبعوث الدولي الى سوريا كوفي عنان فيسعى من جانبه الى تكوين مجموعة اتصال دولية تضم القوى العاليمة والاقليمية، لانقاذ خطته للسلام الخاصة بسوريا، وفي هذا الخصوص قال إنه رغم القبول بخطة الست نقاط ونشر عناصر بعثة شجاعة من مراقبي الأمم المتحدة في سوريا، فإنه يتوجب عليه أن يكون صريحا، ويؤكد بأن الخطة لم تطبق. وأضاف القول إن المجموعة الدولية كانت متحدة، ولكن عليها الآن أن ترتتقي بتلك الوحدة لتجد االارادة والارضية المشتركة للتحرك صفا واحدا، بحسب قوله.