عاجل

مدينة وارسو ستكون على موعد ابتداء من هذا الجمعة مع أكبر حدث كروي قاري، حدث تستضيفه بولندا مناصفة مع جارتها أوكرانيا إلى غاية الفاتح من يوليو المقبل.

وسيدشن المنتخب البولندي هذه المنافسة بمواجهه نظيره اليوناني في ملعب سيشهد تدفق الآلاف من الجماهير لمساندة رفقاء نجم بوروسيا دورتموند روبرت ليفاندوفسكي.

وعلى صعيد آخر خرجت العديد من الجمعيات البولندية عن صمتها عقب الاتهامات الاخيرة بشأن تصاعد موجة التمييز العنصري في البلاد “ لدي العديد من الأصدقاء من دول عديدة، أصدقاء أمريكان من أصول إفريقية أو لاتينية وكلهم سيأتون لمشاهدة اليورو بدون أي مشكل، هناك حقا بعض المشاكل في هذا المجال لكن هناك في المقابل مناطق متسامحمة ومنفتحة” تقول الناشطة الحقوقية إيوا سيلويك.

وتسعى بولندا إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور للفوز بالمباراة الأولى قبل مواجهتيها القويّتين مع كل من روسيا وتشيكيا كما تهدف إلى دخول التاريخ وتحقيق فوزها الأوّل في ثاني مشاركة لها في نهائيات كأس أمم أوروبا.

“بعد أن رُسمت أكثر من علامة استفهام حول قدرتها على الانتهاء من تنظيم هذا الحدث في الموعد المحدّد، ستكون بولندا على أهُبة الاستعداد لاستضافة كأس أوروبا لكرة القدم 2012 مناصفة مع أوكرانيا للمرّة الأولى في شرق القارة الأوروبية، عندما تنطلق الشرارة الأولى يوم الجمعة على الملعب الوطني في وارسو بلقاء بولندا واليونان” يقول مبعوث يورونيوز إلى وارسو.