عاجل

اعتقال المشتبه به في هجوم مدرسة برينديسي في إيطاليا

تقرأ الآن:

اعتقال المشتبه به في هجوم مدرسة برينديسي في إيطاليا

حجم النص Aa Aa

تمكنت الشرطة الإيطالية من القاء القبض على المشتبه الأول في تفجير قنبلة في بلدة برينديسي والذي أسفر عن مقتل طالبة مدرسية في التاسع عشر من أيار/ مايو الماضي.
 
 
ويرفض المشتبه به والذي يدعى جيوفاني فنتاجياتو الافصاح عن الدوافع وراء هذا الهجوم الدموي . 
وحسب المدعي العام الايطالي فإن جيوفاني اكتفى بالقول أنه يريد ارتكاب مذبحة لأنه يشعر بالغضب من كل شيء.
 
المدعي العام الايطالي كاتالدو موتا يقول:“ لقد اعترف بأنه كان يخطط للتفجير في الصباح و ليس في الليل، حيث لا يوجد أحد،بالنسبة للدوافع فلم يقل شيئاً”
 
وانفجرت قنبلة بدائية الصنع أمام مدرسة مهنية ما أسفر عن مقتل ميليسا باسي بالاضافة إلى إصابة خمسة آخرين.
 
والد أحد الضحايا يقول:
“ هذا الرجل، الذي لا أعلم إذا كان رجلاً أباً أم لا، لكنه دمر أسرته وأسرتي كذلك”
 
 
وحسب المعلومات الأولية فإن الرجل المعتقل يمتلك محطة وقود رئيسية في منطقته بالاضافة إلى امتلاكه قارباً سريعاً ما يعطي مؤشرات بأنه من الطبقة الغنية في ايطاليا. 

بالنسبة للدوافع فلم يقل شيئاً”
 
وانفجرت قنبلة بدائية الصنع أمام مدرسة مهنية ما أسفر عن مقتل ميليسا باسي بالاضافة إلى إصابة خمسة آخرين.
 
والد أحد الضحايا يقول:
“ هذا الرجل، الذي لا أعلم إذا كان رجلاً أباً أم لا، لكنه دمر أسرته وأسرتي كذلك”
 
 
وحسب المعلومات الأولية فإن الرجل المعتقل يمتلك محطة وقود رئيسية في منطقته بالاضافة إلى امتلاكه قارباً سريعاً ما يعطي مؤشرات بأنه من الطبقة الغنية في ايطاليا. 

“ لقد اعترف بأنه كان يخطط للتفجير في الصباح و ليس في الليل، حيث لا يوجد أحد،بالنسبة للدوافع فلم يقل شيئاً”
 
وانفجرت قنبلة بدائية الصنع أمام مدرسة مهنية ما أسفر عن مقتل ميليسا باسي بالاضافة إلى إصابة خمسة آخرين.
 
والد أحد الضحايا يقول:
“ هذا الرجل، الذي لا أعلم إذا كان رجلاً أباً أم لا، لكنه دمر أسرته وأسرتي كذلك”
 
 
وحسب المعلومات الأولية فإن الرجل المعتقل يمتلك محطة وقود رئيسية في منطقته بالاضافة إلى امتلاكه قارباً سريعاً ما يعطي مؤشرات بأنه من الطبقة الغنية في ايطاليا. 

بالنسبة للدوافع فلم يقل شيئاً”
 
وانفجرت قنبلة بدائية الصنع أمام مدرسة مهنية ما أسفر عن مقتل ميليسا باسي بالاضافة إلى إصابة خمسة آخرين.
 
والد أحد الضحايا يقول:
“ هذا الرجل، الذي لا أعلم إذا كان رجلاً أباً أم لا، لكنه دمر أسرته وأسرتي كذلك”
 
 
وحسب المعلومات الأولية فإن الرجل المعتقل يمتلك محطة وقود رئيسية في منطقته بالاضافة إلى امتلاكه قارباً سريعاً ما يعطي مؤشرات بأنه من الطبقة الغنية في ايطاليا.