عاجل

عاجل

باراك أوباما: واشنطن تدعم الإصلاحات الاقتصادية الأوروبية وتدعو إلى العلاج بـ: "النمو"

تقرأ الآن:

باراك أوباما: واشنطن تدعم الإصلاحات الاقتصادية الأوروبية وتدعو إلى العلاج بـ: "النمو"

حجم النص Aa Aa

في ظل تزايد ضغط أزمة منطقة اليورو غداة تخفيضِ وكالة فيتش للتصنيف الائتماني بثلاث نقاط تصنيفَ الديون الإسبانية واعتبارِ صندوق النقد الدولي ووكالة ستاندرد آند بورز أن تماسك النظام المصرفي الإسباني لن يتحقق إلا بإنعاشه بعشرات مليارات اليورو، واشنطن تعبِّر عن تضامنها مع الحليف الأوروبي على لسان الرئيس باراك أوباما الذي اعتبر إن منطقة اليورو على موعد مع قرارات قوية يجب أن تُتَّخذ عاجلا، وقال:

“هذه القرارات من صلاحية القادة الأوروبيين وهم لحسن الحظ على وعي بصعوبة الوضع والحاجة العاجلة للتحرك. لقد تواصلتُ معهم في العديد من المرات خلال الأسابيع الماضية، ونحن نعلم أن هناك خطوات خاصة بإمكانهم اتخاذها الآن لتفادي تدهور أكبر للوضع هناك. القرارات اللازمة قرارات قاسية، لكن أوروبا تملك القدرة على اتخاذها، وهي تتمتع في ذلك بدعم الولايات المتحدة. في الظرف الحالي، لقد ركزوا عل تعزيز النظام المالي. لكن، زيادةً على ذلك، يتعين عليهم النظر في كيفية تحقيق النمو في الوقت ذاته بالتزامن مع تنفيذ إصلاحات هيكلية قد يتطلب تطبيقها عامين أو ثلاثة أو حتى خمسة أعوام”.

منطقة اليورو مفتوحة على جميع الاحتمالات، والمستقبل وحده كفيل بالكشف عن آفاقها.