عاجل

الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند يؤكد أن انسحاب القوات الفرنسية من أفغانسان سيبدأ في تموز /يوليو المقبل على أن ينجز في نهاية العام .

اعلان الرئيس الفرنسي جاء في نفس اليوم الذي قتل فيه أربعة جنود فرنسيين في هجوم انتحاري شنه متمردون في ولاية كابيسا التي يشرف عليها الفرنسيون.
الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند يقول :“مهمتنا في أفغانستان انتهت ،ما يسمح للأفغان باسترداد سيادتهم في أقرب وقت ممكن خلال مرحلة انتقالية يجب أن تكون منظمة وسريعة”.

وكان الجنود المستهدفون يشاركون في عملية مراقبة في اقليم كابيسا حيث نشاط كبير للمتمردين.

بيير سيرفينت محلل عسكري يقول :“اعتقد أنه في الشهر المقبل ستكون القوات الفرنسية أكثر عرضة للخطر بسبب عملية الانتقال وتسليم الاماكن العسكرية والعتاد ، للأسف الهجمات لن تتوقف، حيث أن طالبان لن تدع الفرنسيين يخرجون بهدوء ولذلك هي ستتابع هجماتها وإظهار قوتها حتى اللحظة الاخيرة “.

ينتشر في أفغانستان نحو 3500 جندي فرنسي وخصوصا في كابول وشرق البلاد،ويشار الى أن حوالى 1400 جندي فرنسي سيبقون في افغانستان بعد نهاية 2012 لتأمين اعادة المعدات ومتابعة تدريب الجيش والشرطة.