عاجل

تقرأ الآن:

راخوي يطمئن الإسبان بعد طلب مدريد مساعدة مالية أوروبية


إسبانيا

راخوي يطمئن الإسبان بعد طلب مدريد مساعدة مالية أوروبية

بعد أقل من أربع و عشرين ساعة من إعلان إسبانيا بأنها ستطلب مساعدة مالية من شركائها في منطقة اليورو، لإعادة رسملة بنوكها المتعثرة، خرج رئيس الوزراء الإسباني، ماريانو راخوي عن صمته في محاولة لطمأنة الإسبان.

راخوي أشاد في مؤتمر صحفي عقده الأحد في مدريد بالاصلاحات، التي أجرتها حكومته، و التي مكنت من تفادي “ تدخل خارجي” لانقاذ اقتصاد البلاد، ما أدى إلى اقتصار طلب الدعم الأوروبي على قطاعها المصرفي.

و قال راخوي: “ لو لم نفعل ما فعلناه في الأشهر الخمسة الأخيرة لكان ما حصل بالأمس تدخلا بالنسبة للملكة الإسبانية”

لكن الأمور ليست بهذه البساطة. فاذا كانت مدريد ضمنت دعم أوروبا و تفادت حتى الآن خطة انقاذ أوسع، فانها أضحت تحت العين الساهرة لبروكسل و لم يعد من المسموح لها أن تخطىء و لو لمرة واحدة.

رئيس الوزراء الإسباني حيا” انتصار مصداقية اليورو و نجاح الإتحاد الأوروبي” في إشارة إلى قرار وزراء مالية منطقة اليورو، الذين قرروا أمس منح بلاده قرضا قد يصل إلى مائة مليار يورو لمساعدة بنوكها.

و يمكن أن تبلغ قيمة القرض المطلوب مائة مليار يورو، سيتم ضخها في الصندوق الإسباني العام لمساعدة القطاع المصرفي، الذي يتولى بدوره تقديم هذه الأموال إلى البنوك المتعثرة.

من ناحية أخرى أوضح راخوي أنه بدون قروض فلن يكون هناك استثمارات، و بدون استثمارات فلن يكون هناك خلق لفرص العمل.

إسبانيا، رابع أكبر اقتصاد في منطقة اليورو، و بعد أن ظلت تقاوم حتى اللحظة الأخيرة، طلبت في النهاية مساعدة مالية مخصصة لمصارفها، ما سيمنحها القدرة على تنفس الصعداء لكن اقتصادها سيظل تحت المراقبة.